فتحي الهداوي:

فتحي الهداوي: "داندي" له كل المواصفات التي تجعل الأشخاص يتعلقون به

قال إنه شارك في إعداد عرض النوبة في التسعينيات

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال الممثل فتحي الهداوي إن نجاحه في جميع المسلسلات التي شارك فيها هذا العام، يعود أساسًا إلى تراكمات من المسلسلات التي شارك فيها في تونس أو في الشرق.

وأبرز الهداوي، في حوار لإذاعة موزاييك، مساء الأحد الماضي، أن دوره في مسلسل "قلب الذيب" كشخصية وطنية مجروحة قد لاقى إعجابًا، مضيفًا أن دور "داندي" الذي أداه في مسلسل "نوبة"، كان مفاجئًا للجمهور.

الهداوي: لعبد الحميد بوشناق القدرة على ابتداع أو اختلاق شخصيات

وبيّن أنه شخصية "داندي" أثارت اهتمامه لأنها تجمع بين الكوميدي والدرامي، قائلًا إن "داندي" له كل المواصفات التي تجعل الأشخاص يتعلقون به، وتجعل الممثل يستمتع بأدائه. ولفت، في هذا الإطار، إلى أن لعبد الحميد بوشناق القدرة على ابتداع أو اختلاق شخصيات، إلى جانب أنه يعرف كيف يتخيل شخصية تبدو طبيعية لكنها ليست كذلك، وتبدو غير عادية لا تشبه أحدًا لكنها تشبه الإنسان.

وأكد أن لعبد الحميد بوشناق أيضًا فطنة كبيرة في خلق السياق والجو سواء كان في "الكاباريه" أو في غرفة صغيرة أو شقة، وفي خلق السياق بين الشخصيات، معتبرًا أن بوشناق ككاتب له وجهة نظر ذاتية تصبح في ما بعد لدى فريقه وجهة نظر موضوعية، على أن كل ممثل يظل يقوم بدوره بذاتية، وفق تعبيره.

وقال إن "هناك تشابكًا في الأفكار والأرواح يحتاج إلى قائد أوركسترا جيد، وإن الممثلين هم العازفون، كل على آلته، يعزفون مقاطع مختلفة من المقطوعة ذاتها"، مضيفًا أن عبد الحميد بوشناق قائد أوركسترا ممتاز وأن سوسن الجمني، وهي مخرجة أولاد مفيدة، قائدة أوكسترا جيدة أيضًا.

فتحي الهداوي: ساهمت في إعداد عرض "النوبة" الذي تم تقديمه على مسرح قرطاج صيف 1991

من جهة أخرى، أكد فتحي الهداوي أن هناك مشكلة مهنية حقيقية في مجال التمثيل في تونس، مبينًا أنه يجب العودة إلى قوانين وقواعد العمل والالتزام بها وتطبيقها من أجل تنظيم القطاع. ودعا المنتجين إلى توفير المستحقات المادية قبل الانطلاق في تصوير العمل، مشددًا على أن الوضعية المالية للممثلين التونسيين هشة.

وأشار إلى أن المحاكم تعج بقضايا بين ممثلين ومنتجين ومؤسسات تلفزية، مفيدًا أنه لديه مستحقات مادية لا تزال متخلّدة بذمة منتجين.

على صعيد آخر، قال الهداوي إنه ساهم في إعداد عرض "النوبة" الذي تم تقديمه على مسرح قرطاج صيف 1991. وذكر أن عرض "النوبة" كان عملًا معقدًا وفكرة جمعته مع فاضل الجزيري، معتبرًا أن "النوبة" محطة كبرى في تاريخ الموسيقى التونسية.

من ناحية أخرى، بيّن فتحي الهداوي أنه لا يستبعد أن يكون هناك "أولاد مفيدة 6" و"نوبة 3"، مستبعدًا، في المقابل، تصوير جزء ثان من مسلسل "قلب الذيب".

 

اقرأ/ي أيضًا:

دليلة المفتاحي: أفضل أداء أدوار غير دور الأم

أبرز 5 أسماء صاعدة في الدراما التونسية 2020