سليم العزابي: لا نلتقي مع حركة النهضة إلا في نقطة وحيدة

سليم العزابي: لا نلتقي مع حركة النهضة إلا في نقطة وحيدة

أكد على وجود مفاوضات مع شخصيات للالتحاق بالمشروع الجديد ليوسف الشاهد (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد المنسق العام لحركة "تحيا تونس" سليم العزابي أن المؤتمر التأسيسي للحركة الجديدة سينعقد منتصف مارس/آذار القادم، مشيرًا أنه سيقوم بمفاوضات مع كل من حركة مشروع تونس وحزب المبادرة للالتحاق بالحركة الجديدة مع استبعاد التفاوض مع حركة آفاق تونس وبني وطني على اعتبار إعلان قيادات هذين الحزبين أنهم غير معنيين بالمشروع السياسي الجديد.

وتحدث العزابي، الإثنين 28 جانفي/كانون الثاني 2019 في برنامج "ميدي شو" على إذاعة موازييك، عن وجود مفاوضات مع من وصفها بشخصيات وطنية مثل منذر الزنايدي وفاضل عبد الكافي.

سليم العزابي: لنا مفاوضات مع مشروع تونس وحزب المبادرة وشخصيات وطنية مثل منذر الزنايدي وفاضل عبد الكافي

وشدد على ضرورة توحيد ما أسماها العائلة الديمقراطية الوسطية، معتبرًا أن "تحيا تونس" تمد يدها للجميع، مضيفًا أن هذه العائلة تمثل أغلبية المجتمع التونسي ولكن ليس المشهد السياسي وفق تعبيره.

وأشار إلى أن عديد الإطارات الحزبية انخرطت في الحركة الجديدة من أحزاب نداء تونس وآفاق تونس والمسار الديمقراطي والحزب الجمهوري، معتبرًا أن الفرق بين "تحيا تونس" وحركة نداء تونس هو أن الحركة الجديدة هي ديمقراطية، وفق قوله.

وأكد العزابي، في هذا الجانب، أن المشروع السياسي انطلق من الجهات وأن خيار تأسيس حركة جديدة بدل البقاء في نداء تونس هو خيار الإطارات الجهوية الذي أكدوا عدم وجود أمل في حزب النداء، وفقه.

وبخصوص اسم الحركة، قال إن اسم "تحيا تونس" اختاره المنخرطون في الحركة الجديدة من بين ثلاثة مقترحات أخرى هي "نداء الوطن" و"الائتلاف الوطني" و"أمل تونس" مشيرًا إلى أن الاسم الأخير تم التخلي عنه لوجود حزب بذات الاسم.

واعتبر مدير الديوان الرئاسي السابق أن من شاركوا في اللقاءات الجهوية للحركة أكدوا ثقتهم في رئيس الحكومة يوسف الشاهد وذلك لمصداقيته وقوة شخصيته ونظافة يديه وصغر سنه، وفق تعبيره. وقال إن رئيس الحكومة أعطى تعليمات واضحة لعدم الخلط بين الإدارة والحزب، نافيًا أي استغلال لإمكانيات الدولة في تأسيس الحزب الجديد.

وأكد، في الأثناء، أن حركة "تحيا تونس" لا تلتقي مع حركة النهضة إلا في نقطة وحيدة هي الاستقرار الحكومي، مشددًا على وجود اختلافات معها في غيرها من المواضيع والبرامج.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أحزاب المعارضة تنتقد تأسيس حركة "تحيا تونس"

المرزوقي للديمقراطيين الاجتماعيين: تعالوا إلى كلمة سواء