سالفيني

سالفيني "ينتهك" كرامة مهاجر تونسي بإيطاليا.. غضب واستنكار والسفارة تتدخّل

قام ماتيو سالفيني برن جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا في إيطاليا وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا (أندرياس سولارو/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قام وزير الداخلية الإيطالي الأسبق وعضو مجلس الشيوخ الإيطالي وزعيم حزب الرابطة المتطرّف، ماتيو سالفيني، الثلاثاء 21 جانفي/ كانون الثاني 2020، برن جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا في إيطاليا وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا، في إطار حملته الانتخابية قبيل الانتخابات الإقليمية الأحد المقبل، وهو ما أثار استنكارًا واسعًا في أوساط النشطاء والحقوقيين في تونس مع تدخّل السفارة التونسية بروما على الخط احتجاجًا على هذا التصرّف المشين.

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية: تنمرّ وعدوانية!

اعتبر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن "هذه الحركة الاستعراضية الشعبوية تأتي في سياق تنامي كراهية الأجانب وتحديدًا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في إيطاليا".

وأضاف منتدى الحقوق الاقتصادية، في بيان له، الأربعاء 22 جانفي/ كانون الثاني 2020، أن المهاجرين باتوا أكثر فأكثر كبش محرقة للتحشيد الانتخابي لسالفيني، معبّرًا عن "سخطه إزاء ما قام به سالفيني من تنمر وعدوانية إزاء صورة المهاجر التونسي في إيطاليا".

منتدى الحقوق الاقتصادية يطالب السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية

كما عبّر المنتدى عن استعداده للدعم القانوني لكل مجهود يهدف إلى التتبع القانوني لما قام به سالفيني أمام المحاكم الإيطالية أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، مؤكدًا تعاونه مع شركائه في المجتمع المدني الإيطالي من أجل سياسات هجرية في البلدين تحترم حقوق الإنسان وتحفظ كرامة المهاجرين.

وطالب السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية والكراهية في أوروبا وخاصة إيطاليا، مؤكدًا التزامه بالدفاع عن حقوق المهاجرين الإنسانية وكرامتهم في تونس أو غيرها. وأضاف أنه يرفض أي انتهاك لهذه الحقوق بذرائع "الهوية" أو "الهواجس الأمنية أو الظروف الاقتصادية والاجتماعية".

رسالة احتجاج لمجلس الشيوخ الإيطالي

وفي ذات الإطار، أفادت السفارة التونسية بإيطاليا، الأربعاء، أنها وجهت رسالة إلى رئيسة مجلس الشيوخ الإيطالي ماريا إليزابيت ألبرتي كازيلاتي استنكارًا "لهذه  العملية الاستفزازية التي تمت بطريقة غير قانونية وأمام وسائل الإعلام دون احترام حرمة منزل العائلة المعنية وهو ما يمثل تشويها لسمعة الجالية التونسية لدى الرأي العام الإيطالي".

وأعرب السفير عن "شجبه لهذا السلوك المشين الذي أتاه عضو مجلس الشيوخ الإيطالي والذي يتعارض مع صفته كعضو مجلس الشيوخ وانتمائه لهذه المؤسسة العريقة التي تربطها مع تونس علاقات تعاون وتبادل وثيقة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

انطلاق عملية بيع القسط الثاني من اشتراكات النقل المدرسية والجامعية

وزارة الفلاحة: ظهور البؤر الأولى لمرض الصدأ التاجي بعدة حقول قصيبة