تحت شعار

تحت شعار "دستور، حرية، كرامة وطنية".. وقفة احتجاجية بالعاصمة التونسية

تنديدًا بتواصل الإجراءات الاستثنائية ومطالبة باستكمال المسار الديمقراطي (هيثم المدوري/ الترا تونس)

الترا تونس - فريق التحرير

 

انتظمت، السبت 18 سبتمبر/أيلول 2021، وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، مناهضة لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيّد المعلنة بتاريخ 25 جويلية/يوليو 2021، وما تبعها من قرارات وإجراءات طيلة الفترة الماضية. 

 ودعا المتظاهرون إلى عدم تعليق العمل بالدستور وتفعيل المؤسسات الدستورية وعلى رأسها البرلمان الذي تم تعليق أعماله منذ 25 جويلية/يوليو 2021، وإلى احترام الحقوق والحريات، كما نددوا بمحاكمة مدنيين أمام القضاء العسكري، وسط حضور أمني مكثف. 

دعا المتظاهرون إلى عدم تعليق العمل بالدستور وتفعيل المؤسسات الدستورية واحترام الحقوق والحريات، ونددوا بمحاكمة مدنيين أمام القضاء العسكري

ورددوا شعارات من قبيل: "الشعب يريد إسقاط الانقلاب"، "دستور، حرية، كرامة وطنية"، "الشرعية استحقاق يا دعاة الانقلاب"، "يا للعار يا للعار.. الدستور كلاه الحمار"، "تونس تونس حرة حرة والعميل على برّا".. وفق تعبيرهم، وغيرها من الشعارات. 


متظاهرون في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة (هيثم المدوري/ الترا تونس)

وتأتي هذه الوقفة، وهي الأبرز منذ الإعلان عن قرارات 25 جويلية/يوليو 2021، إثر  دعوات من نشطاء وحقوقيين تونسيين إلى الاحتجاج رفضًا لما أسموه بـ"الانقلاب" على السلطة. ووجهوا دعوة لتحركهم الاحتجاجي على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك، ذكروا فيها أنهم يوجهون "النداء لكل النشطاء والشخصيات الوطنية والأحزاب وعموم المواطنين للالتحاق بهذه الوقفة مع الالتزام بالبروتوكول الصحي وبالسلمية منهجًا في الاحتجاج. النداء مفتوح لعموم التونسيين والتونسيات في بقية جهات البلاد لانطلاق الوقفات الجهوية في الأسبوع القادم".

وكان عدد من النشطاء قد وجهوا نداء تحت إمضاء "مواطنون ضد الانقلاب" إثر وقفة احتجاجية انتظمت، السبت 11 سبتمبر/ أيلول 2021، أمام المسرح البلدي بتونس العاصمة، في وقفة مساندة للنائب بالبرلمان التونسي عن حزب أمل وعمل ياسين العياري، الذي يقبع بالسجن بعد تطبيق حكم من القضاء العسكري، كما سبق أن أكده محاموه أنه محل تتبع في قضايا جديدة أمام القضاء العسكري أيضًا في علاقة بتدوينات نشرها، بعد 25 جويلية، في صفحته بموقع التواصل فيسبوك وانتقد خلالها رئيس الجمهورية قيس سعيّد.

تأتي هذه الوقفة، وهي الأبرز منذ الإعلان عن قرارات 25 جويلية، إثر  دعوات من نشطاء وحقوقيين تونسيين إلى الاحتجاج رفضًا لما أسموه بـ"الانقلاب" على السلطة

وتضمن النداء أنهم "يثمنون الاستفاقة المواطنية التي كسرت سردية الإجماع الشعبي الذي تروج له سلطة الانقلاب وعرابوها وأخرجت خطاب رفض الانقلاب من سقف التظلم الحقوقي ومن نخبويته المتشظية والعاجزة عن إمضاء بيان مشترك، إلى رحاب الشارع وتعددية أصواته"، وفق تعبيرهم. 


متظاهرون أمام المسرح البلدي بتونس العاصمة (هيثم المدوري/الترا تونس)

ونادوا "كل الفعاليات المواطنية التي ثمنت الوقفة الإسنادية الرافضة للمحاكمة العسكرية للمدنيين بالنسج على منوالها وإنجاز وقفات إسناد رافض للانقلاب في كل  الولايات"، داعين "لموعد السبت كمحطة مواطنية متمسكة بالديمقراطية أسلوبًا في تدبير الشأن العام لجمًا  للاستبداد وردعًا لعصابات الفساد"، وفقهم.

كما دعوا جميع المواطنين والمواطنات إلى المبادرة والتنسق والتنظم التلقائي في كل الولايات لإنجاح تحركاتهم، داعين لرفع مجموعة شعارات وهي "يسقط الانقلاب على الدستور، يسقط وضع الاستثناء، لا للمحاكمات العسكرية، الاستبداد حاضنة الفساد". 


تجمهر المتظاهرين على امتداد شارع الحبيب بورقيبة (هيثم المدوري/ الترا تونس)

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

أمام المسرح البلدي: نشطاء يدعون لوقفة احتجاجية "رفضًا للفساد والاستبداد"

وقفات احتجاجية بتونس وفرنسا دعمًا للنائب ياسين العياري ورفضًا لتتبعه "عسكريًا"