النهضة تدعو أنصارها للمشاركة في المسيرة الوطنية الداعمة للقضية الفلسطينية

النهضة تدعو أنصارها للمشاركة في المسيرة الوطنية الداعمة للقضية الفلسطينية

كان اتحاد الشغل قد دعا لها يوم الأربعاء القادم (ياسين القايدي/الأناضول)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أدانت حركة النهضة، الثلاثاء 18 ماي/ آيار 2021، العدوان الصهيوني الغاشم على الفلسطينيين ومحاولات تهجيرهم قسرًا واستهداف قطاع غزة مما تسبب في قتل الأبرياء العزّل من الأطفال والنساء، وتدمير المساكن والبنى التحتيّة وتخريب كل المنشآت المدنيّة الحيويّة وقصف مبان تضمّ مؤسسات إعلامية ووكالات أنباء دولية، وفق بيان للمكتب التنفيذي للحركة حمل إمضاء رئيسها راشد الغنوشي.

دعت النهضة أنصارها للمشاركة في المسيرة الوطنية التي دعا إليها الاتحاد العام التونسي للشغل يوم الأربعاء القادم تثبيتًا للموقف الوطني التونسي الواحد الداعم للقضية الفلسطينية وإدانة العدوان الصهيوني على فلسطين

وحيت النهضة جهود الدولة التونسية والأحزاب والمنظمات والمجتمع المدني وعموم المواطنين في إدانة الجرائم الصهيونيّة والوقوف الى جانب الحق الفلسطيني، داعية "مناضلات ومناضلي حركة النهضة وأنصارها للمشاركة في المسيرة الوطنية التي دعا إليها الاتحاد العام التونسي للشغل يوم الأربعاء القادم تثبيتًا للموقف الوطني التونسي الواحد الداعم للقضية الفلسطينية وإدانة العدوان الصهيوني على فلسطين وأهل غزة".

واستنكرت النهضة بشدّة تخلّف المجتمع الدولي عن اتخاذ المواقف الرادعة لجرائم الكيان الصهيوني والانحياز الأعمى للدعاية الصهيونيّة المضلّلة، كما تدين وصم مقاومة الاحتلال والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بالإرهاب، وفق ذات البيان. 

وأكدت أن الحركة تقف مع شعبها وكل أحرار العالم ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني وأنها ستبحث كل الصيغ الإيجابية لدعم الموقف الفلسطيني وستتفاعل مع كل مشاريع القوانين الرامية لنصرة فلسطين وتحرير أراضيها، والتشاور في ذلك مع رئاسة الجمهورية والخارجية التونسية، مطالبة بتفعيل قرارات المقاطعة التي أقرتها البرلمانات العربية والإسلامية والجامعة العربية.

أكدت أن الحركة تقف مع شعبها وكل أحرار العالم ضد التطبيع وأنها ستبحث كل الصيغ الإيجابية لدعم الموقف الفلسطيني وستتفاعل مع كل مشاريع القوانين الرامية لنصرة فلسطين

يُذكر أن المكتب التنفيذي لحركة النهضة كان قد انعقد، الإثنين 17 ماي/ آيار 2021، وخصص اجتماعه الطارئ لمتابعة الشأن الوطني والتطورات الخطيرة التي تعيشها الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة وما يرتكبه الكيان الصهيوني من جرائم حرب بحقّ الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والقدس وأراضي 48.

وقد دعا الاتحاد العام التونسي للشغل غلى مسيرة وطنية تحت شعار "من أجل سن قانون لتجريم التطبيع.. التطبيع خيانة"، يوم الأربعاء 19 ماي/ آيار 2021 الساعة 11 صباحًا، وذلك من أمام مقر وزارة السياحة في العاصمة التونسية. 

وكانت قد ذكرت جريدة الشعب (الصادرة عن الاتحاد)، مساء الأحد 16 ماي/ آيار الجاري أنه ستتم دعوة المنظمات والجمعيات وبعض الأحزاب التي تتبنى تجريم التطبيع. وأن الاتحاد سيتقدم بطلب رسمي إلى رئيس الجمهورية وإلى السلط المعنية من أجل تخفيف الإجراءات على دخول الفلسطينيين للعلاج أو الدراسة أو المشاركة في المؤتمرات والندوات داخل تونس.

ويُذكر أن عددًا من ولايات تونس كانت قد شهدت، خلال الأيام الأخيرة، مسيرات ووقفات تضامنية مع الشعب الفلسطيني تنديدًا بجرائم قوات الاحتلال ونصرةً لصمود الفلسطينيين ومقاومتهم، وتزامنًا مع ذكرى النكبة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية مؤخرًا تصعيدًا خطيرًا في ممارسات جيش الاحتلال والانتهاكات المتتالية لحرمة المسجد الأقصى، والاعتداءات على الفلسطينيين وتمدد سياسات الكيان التوسعية الاستيطانية من خلال هدم وانتزاع البيوت وتهجير العائلات الفلسطينية وعمليّات الطرد الأخيرة في حي الشيخ جراح وغيره، والعدوان على قطاع غزة مما أسفر عن العديد من الشهداء والمصابين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الأربعاء المقبل.. مسيرة وطنية في تونس لتجريم التطبيع

تونس: نواب ينادون بتجريم التطبيع وبمقاضاة الكيان الصهيوني دوليًا