الناطق الرسمي للداخلية: العملية الإرهابية بالبحيرة أثبتت فشلها

الناطق الرسمي للداخلية: العملية الإرهابية بالبحيرة أثبتت فشلها

أسفر تفجير البحيرة عن استشهاد عون أمن وإصابة 4 آخرين

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني، قيام إرهابيين اثنين باستهداف دورية أمنية بمنطقة البحيرة قبالة مقر السفارة الأمريكية بتونس، الجمعة 6 مارس/ آذار 2020، مما أسفر عن مصرع الإرهابيين وإصابة 5 أعوان واستشهاد أحدهم، واصفًا العملية الإرهابية بـ"المحاولة الإرهابية البائسة".

الناطق الرسمي باسم الداخلية: هذه العملية أثبتت فشلها انطلاقًا من عملية تطبيقها

وبيّن الحيوني، في تصريح لإذاعة موزاييك، أن العملية بائسة لأنها كانت تستهدف التركيز الأمني لا السفارة الأمريكية، مضيفًا أنها تزامنت مع إحياء ذكرى ملحمة بن قردان للادعاء أن الجماعات الإرهابية مازالت موجود في تونس.

واعتبر أن هذه الرمزية فاشلة وأن طريقة التعبير على طبيعة التواجد الوهمي للجماعات الإرهابية على الأرض التونسية كانت فاشلة، مؤكدًا أن هذه العملية أثبتت فشلها انطلاقًا من عملية تطبيقها، وقائلًا "أصبحوا ينتحرون بصفة اعتباطية وعبثية" وإن "الطريقة التي تمت بها العملية اعتباطية وعبثية ودليل واضح على أن المؤسسة الأمنية والعسكرية كسبت الحرب على الإرهاب".

وبخصوص مقابلة الترجي الرياضي التونسي ونادي الزمالك، قال الحيوني إن الأمور ستستمر كما هي وإن الوضع الأمني يتميز بالإحكام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رئيس لجنة القوات الحاملة للسلاح: ننتظر قانون التعويض لضحايا العمليات الإرهابية

استشهاد أمني إثر إصابته في العملية الإرهابية بالبحيرة