التونسيون العالقون في مليلة مهددون بـ

التونسيون العالقون في مليلة مهددون بـ"موت جماعي" والدبلوماسية لا تحرّك ساكنًا

والدة أحد المحتجزين في مليلة: يعاملونهم معاملة حيوانات أو أحقر!(أنطونيو سمبيري / أ ف ب)

 

تستمر معاناة أكثر من 600 مهاجر تونسي في مركز مليلة للإقامة المؤقتة على حدود إسبانيا، في ظلّ استفحال عدوى فيروس كورونا أكثر فأكثر، والممارسات غير الإنسانية التي يتعرض إليها المحتجزون يوميًّا، وسط صمت مريب من السلط المعنية في تونس.

مفيدة، والدة أحد المهاجرين التونسيين المحتجزين في مركز مليلة، أكدت لـ"ألترا تونس" أن ظروف المحتجزين كارثية للغاية، وتفتقر لكلّ المقومات الإنسانية، "يعاملونهم معاملة حيوانات أو أحقر"، تؤكد السيدة التي أفادت بأنها في تواصل مستمر مع ابنها المحتجز.

مفيدة(والدة أحد المحتجزين بمليلة) لـ"ألترا تونس": يعاملونهم معاملة حيوانات أو أحقر

وأضافت مفيدة، واصفةً حجم المعاناة في مركز مليلة، "كل يوم تثبت إصابات جديدة بفيروس كورونا، ورغم ذلك السلطات الإسبانية تتجاهل حجم الخطر المهدّد به أبناؤنا، عدد الموجودين في مركز الحجز يمثلون قرابة ضعف طاقة استيعابه".

 

 

ووفق معطيات نشرها المنتدى التونسي التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في في ماي/مايو المنقضي، تقدر طاقة استيعاب مركز مليلية للإقامة المؤقتة 780 شخصًا ، بينما يستوعب حاليًا أكثر من 1600 شخص من عدة دول في ظروف صحية سيئة، من بينهم أكثر من 600 تونسي.

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية: تقدر طاقة استيعاب مركز مليلية للإقامة المؤقتة 780 شخصًا ، بينما يستوعب حاليًا أكثر من 1600 شخص

وأكد المنتدى، في هذا الصدد، أن هذا الوضع يجعل من المستحيل تطبيق التوصيات الصحية الضرورية للتوقي من انتشار كورونا، لاسيما في ظلّ "الاكتظاظ وسوء النظافة والذعر الاحتجاجات".

"فيروس كورونا ضاعف أزمة المهاجرين ووضعهم أمام خطرٍ لا مفرّ لهم منه، فلا هم سرّحوهم ولا هم أوضحوا لهم مصيرهم القادم، يحجزونهم في مركز سقفه من القصدير يفتقر لأدنى المقومات الإنسانية، حتى أن البعض يغادرون ليناموا في العراء" تقول مفيدة بلوعةٍ مضيفة: "ابني اعتقد أنه سيجد مستقبلًا زاهرًا هناك، وها هو يجد نفسه في وضعية أسوأ مما كان عليها في بلده وللآن يجهل مصيره القادم، فهو على هذه الحال المزرية منذ سنة ونصف، ولم يتغير شيء".

مفيدة لـ"ألترا تونس": ابني اعتقد أنه سيجد مستقبلًا زاهرًا هناك وها هو يجد نفسه في وضعية أسوأ مما كان عليها في بلده

تصمت مفيدة هنيهة ثم تضيف لـ"ألترا تونس": " أحمّل مسؤولية ضياع ابني وكافة الشباب التونسيين العالقين في مركز الاحتجاز إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد وإلى وزارة الخارجية اللذيْن يمثلان الدبلوماسية الخارجية ومع ذلك أبديا صمتًا مريبًا حيال هذا الملفّ، رغم تنظيم عائلات المحتجزين عشرات التحركات الاحتجاجية سواءً أمام رئاسة الجمهورية بقرطاج أو أمام سفارة إسبانيا".

مفيدة لـ"ألترا تونس": أحمّل مسؤولية ضياع ابني ومئات الشباب التونسيين لرئيس الجمهورية الذي خيّب آمالنا وأثبت أنه ليس أهلًا بثقتنا

"كان أملنا في سعيّد كبيرًا لكنه أثبت أنه ليس أهلًا بثقتنا.. لقد خذلنا وتجاهلنا ولم يعرنا اهتمامًا، ولم يقبل حتى الاستماع إلينا" تقول والدة الشاب المحتجز متنهدة وتردف: "وحده رئيس البرلمان راشد الغنوشي قبل استقبالنا بمقر مجلس النواب بباردو واستمع إلينا وعبر عن تضامنه التام ودعمه لأبنائنا وتعهد لنا بالاتصال مع الجهات المعنية لإيجاد حلول لما يُعانيه هؤلاء الشباب".

وكان رئيس البرلمان قد استقبل يوم 2 جوان/يونيو 2020 رئيس جمعية "أرض للجميع" عماد السلطاني مرفوقًا بأمهات ممثلي التونسيين العالقين بمليلة بإسبانيا.

وقدّم رئيس الجمعية والوفد المرافق له، وفق بيان نشره مجلس النواب على موقعه الإلكتروني، عرضًا عن الوضعية المتردية للشباب التونسيين العالقين بمدينة مليلة، التي دخلوها عبر المملكة المغربية بحثًا عن فرصة العمل، باعتبار نسبة كبيرة جدًا منهم أصحاب شهائد عليا وشهائد تكوينية.

السلطاني (رئيس جمهية "الأرض للجميع") لـ"ألترا تونس": يسعون إلى قتلهم جماعيًا بفيروس كورونا

و أكد رئيس جمعية "الأرض للجميع" عماد السلطاني، في تصريح لـ"ألترا تونس"، أن وضعية المهاجرين التونسيين في مركز الإقامة المؤقتة بمليلية الاسبانية، كارثية لأقصى حد ويواجهون أقسى المعاملات التي لا ترتقي إلى المعاملات الإنسانية.

وأفاد بأنه يقع نقل أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا بشكل يوميّ من المركز، ومع ذلك لم يقع اتخاذ أي إجراءات وقاية لحمايتهم من تلقّي العدوى، وكأنهم يسعون إلى قتلهم جماعيًا بالفيروس، وهو ما نندد به ونرفضه قطعًا ونطالب بوقفه حاليًا".

وشدد السلطاني على أن ضعف التمثيل التونسي جعل من السلط التونسية المعنية لا تفاوض الاتحاد الأوروبي بشأنهم، فضلًا عن أنها لم تصدر أي موقف رسمي بخصوص ملفهم، محملًا مسؤولية الوضعية الكارثية التي يعيشها تونسيون على حدود إسبانيا لرئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأكد الناشط الحقوقي، في السياق ذاته، أنه "رغم النداءات الحقوقية والتحركات الاحتجاجية المنددة بسوء الأوضاع بمركز مليلة للإقامة المؤقتة فإنه ليس هناك أي تجاوب إلى حد الآن من السلط التونسية المعنية".

السلطاني لـ"ألترا تونس": دخلنا في اعتصام مفتوح أمام سفارة إسبانيا بتونس ولن نبرح مكاننا حتى نتوصل إلى حل

وتابع القول: "لئن رفض رئيس جمهوريتنا ووزارة خارجيتنا استقبالنا والاستماع إلينا، فإن القنصل الإسباني ونائبته قبلا، الخميس 27 أوت/أغسطس، استقبالي رفقة والدة أحد المحتجزين بمركز مليلة واستمعا إلينا وتعهدا بالتواصل مع السلطات الإسبانية حول هذه الكارثة للتوصل إلى حلّ"، وفق تعبيره.

وأفاد عماد السلطاني أن عائلات المحتجزين دخلت منذ الأمس الخميس في اعتصام مفتوح أمام مقر سفارة إسبانيا بتونس، مشددًا على أنهم لن يبرحوا أماكنهم حتى يتلقوا ردًا بخصوص وضعية أبنائهم لإنقاذهم من الموت الجماعي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

تواصل احتجاز 800 مهاجر تونسي في أسبانيا في ظروف غير إنسانية

رغم "الكورونا": ارتفاع عدد عمليات الهجرة غير النظامية.. وهذه هي الأسباب