أثارت جدلًا واسعًا: حملة تنظيف القبور من السحر تنتشر في كل ولايات تونس

أثارت جدلًا واسعًا: حملة تنظيف القبور من السحر تنتشر في كل ولايات تونس

حملات تنظيف المقابر من مظاهر السحر والشعوذة (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير

 

لم يتوقف الحديث عمّـا أسفرت عنه حملة تنظيف المقابر من مظاهر السحر والشعوذة في مختلف ولايات تونس التي أطلقها رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة، والتي أماطت اللثام عن مدى تفشي هذه الظاهرة في المجتمع التونسي.

صور لأشخاص خُطّت فوقها طلامس وكلمات غير مفهومة وأدعية بـ"الموت" و"الانتحار" و"الفراق" و"الطلاق" و"المرض" مرفوقة بدمًى مشوّهة وأعضاء معفنة لحيوانات مختلفة

وصخبت عديد الصفحات على موقع التواصل "فيسبوك"، بصور لعديد الأشخاص خُطّت فوقها طلامس وكلمات غير مفهومة وأدعية بـ"الموت" و"الانتحار" و"الفراق" و"الطلاق" و"المرض"، وغيرها من نوايا الشر، مرفوقةً بدمًى مشوهة وأعضاء معفنة لحيوانات مختلفة (فكّ كلب، مخلب، حرباء محنظة، ساق دجاجة...).

وأثارت هذه الصور التي انطلق انتشارها من مجموعة "حملة تنظيف المقابر التونسية من السحر" بموقع التواصل "فيسبوك"، جدلًا واسعًا في منصات التواصل الاجتماعي والمواقع والمنابر الإعلامية، بين متخوفين من التفشي الكبير لهذه الظاهرة وآخرين مشككين في مدى صحتها وفاعليتها معتبرين أن السحر قد ولّى من عقود مضت.

ولئن انطلقت الحملة في بدايتها من ولاية توزر، فإن سرعان ما اتسعت دائرتها لتشمل مختلف الولايات التي هبّ متساكنوها إلى المقابر لتنظيفها من مظاهر السحر والشعوذة، ناشرين صورًل وفيديوهات لما عثروا عليه بين القبور.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تأخير الجولة 25 من بطولة كرة القدم.. وهذه المواعيد الجديدة

طقس الاثنين.. أمطار رعدية منتظرة