مسابقة ملكة جمال تونس.. تعرف على المرشحات وتفاصيل التظاهرة

مسابقة ملكة جمال تونس.. تعرف على المرشحات وتفاصيل التظاهرة

يمثل الهدف الرئيسي لمسابقة ملكة جمال تونس 2019 ترميم المدارس بالشراكة مع وزارة التربية

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفادت رئيسة جمعية تاج عايدة عنتر، خلال ندوة صحفية عُقدت بالعاصمة تونس للإعلان عن النسخة 18 من مسابقة ملكة جمال تونس 2019، الثلاثاء 8 جانفي/ كانون الثاني 2019، أن سهرة التتويج والإعلان عن النتائج ستنتظم بالمسرح البلدي بالعاصمة يوم 9 فيفري/ شباط 2019، موضحة أن المسابقة ستضمّ 15 مشاركة من عدة ولايات في الجمهورية.

المسابقة ستضمّ 15 مشاركة من عدة ولايات في الجمهورية

وبيّنت عنتر أنه وقع في الدورة الحالية التركيز على العمل التطوعي الذي استأنفت كلّ المشاركات العمل عليه منذ وقع اختيارهن في شهر جوان/ حزيران 2018، مؤكدة أنه سيتمّ خلال هذه الدورة التركيز على إبراز صورة المرأة التونسية المسؤولة والمنفتحة على الثقافات الأخرى مع الحفاظ على أصالتها وثقتها بنفسها. وأشارت إلى البعد الثقافي والسياحي الذي تكتسيه هذه التظاهرة باعتبار أن اختيار ملكة تونس هو بمثابة تعيينها كسفيرها لبلدها، مبينة أنه سيتمّ خلال الأيام القادمة عرض وتقييم الأعمال التطوعية لكلّ المشاركات في المسابقة.

وفي ما يتعلّق بالدعم، قالت عائدة عنتر إن التظاهرة تعتمد على تمويل ذاتي ومساهمة الشركاء الداعمين للتظاهرة من أصحاب فنادق ومؤسسات إعلامية ومصممي أزياء في ظلّ غياب تام للتمويل من الدولة.

الندوة شهدت كذلك حضور كل من هيفاء غدير ملكة جمال ولاية باجة الحائزة على اللقب سنة 2017 والتي تحدثت عن تجربتها في العمل التطوعي من خلال إعادة ترميم المدينة العتيقة بباجة، إلى جانب خولة سعد ملكة جمال ولاية القصرين لسنة 2016 التي بدورها تحدثت عن مشاركتها في إعادة ترميم مدرسة في جبل سمامة بالقصرين.

مسابقة ملكة جمال تونس تتمّ على مراحل

جدير بالذكر أن مسابقة ملكة جمال تونس تتمّ على مراحل وتبدأ بمرحلة الانتقاء والتي تمّت هذه السنة من شهر مارس/ آذار وإلى غاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تليها مرحلة العمل الإنساني في المناطق والتي تمتدّ من أفريل/ نيسان 2018 وإلى غاية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2018، ثم المؤتمر الصحفي الذي يتمّ خلاله الإعلان عن ممثلة كلّ منطقة تمّ اختيارها خلال مرحلة الانتقاء، إلى جانب الإعلان عن برنامج التظاهرة وعن الضوارب الخاصة بمختلف المسابقات والمتمثلة في:

- النشاط الثقافي: تراث الطهي والملابس

- انتخاب ملكة جمال الصورة

- العمل الإنساني

- المواهب (الفنية والرياضية)

- التحدي الرياضي

- إتقان آداب العيش

- الجدية والالتزام بالمواعيد خلال فترة التدريب

- ديناميكية ملكة جمال على الشبكات الاجتماعية

- التصويت العام عن طريق الرسائل القصيرة

- تصويت لجنة التحكيم

سيتمّ تدريب المرشحات في ملكة جمال تونس على الرقص إذ سيقمن باستعراض لوحات راقصة خلال سهرة النهائيات

وإثر انعقاد الندوة الصحفية، تدخل المسابقة مرحلة جديدة تتمثل في تدريب ملكات الجمال لمدة 3 أسابيع بداية من شهر جانفي/ كانون الثاني وإلى غاية فيفري/ شباط 2019. ويهدف هذا التدريب إلى تأطير المرشحات وإعدادهن لمهام ملكة الجمال. ويتضمن التدريب الرقمي، أخذ الكلمة والتحدث أمام الجمهور، إتقان آداب العيش. كما سيتمّ تدريب المرشحات على الرقص إذ سيقمن باستعراض لوحات راقصة خلال سهرة النهائيات. وسيتمّ، طوال فترة التدريب، بث كبسولة يومية مدتها 4 دقائق على قناة يوتيوب ملكة جمال تونس والقناة التلفزية الشريكة.

ويوم 2 فيفري/ شباط 2019، تنتظم الندوة الثقافية التي تهدف إلى التعريف بالتراث الوطني (الطهي والملابس) عبر المناطق بحضور وسائل الإعلام ومسؤولين وديبلوماسيين ونساء أعمال وجمعيات ومراكز ثقافية أجنبية بتونس وعائلات المرشحات. كما يتخلّل هذا اليوم حفل توزيع جوائز "أصالة الطبق وتاريخه" و"أصالة الزي وتاريخه"، إلى جانب حصة تصوير (صورة وفيديو) وانتخاب ملكة جمال الصورة من قبل المصورين.

تلتزم كلّ ملكة جمال بالترويج السياحي لمنطقتها من خلال التقارير الترويجية التي تغطي أعمالها وعبر تواجدها في مختلف المناسبات

أما في الثالث من شهر فيفري/ شباط 2019، فتنتظم المسابقة الرياضية، ليكون اختتام المسابقة يوم 9 فيفري/ شباط بالمسرح البلدي بالعاصمة تونس أين سيتمّ اختيار ملكة جمال تونس. وتلتزم كلّ ملكة جمال بالترويج السياحي لمنطقتها من خلال التقارير الترويجية التي تغطي أعمالها وعبر تواجدها في مختلف المناسبات. وتلتزم ملكة الجمال بالعمل على رفع الوعي العام بأهم القضايا ومساعدة المحتاجين من أبناء منطقتها من ترميم للمراكز الثفافية والعيادات. ويمثل الهدف الرئيسي لمسابقة ملكة جمال تونس 2019 ترميم المدارس بالشراكة مع وزارة التربية.

يُشار إلى أن المشاركات لهذه السنة هن:

- صابرين خليفة منصور (المهدية)

- راوية مسعود (توزر)

- شيماء مباركي (القصرين)

- آية بن نصر بن سلطانة (صفاقس)

- خلود حاج عبد الله (بنزرت)

- ياسمين الغربي (باجة)

- إشراق بوعناني (قابس)

- إنصاف الشايب (زغوان)

- سارة براهمي (سوسة)

- نورس عبيدلي (جندوبة)

- هند بن علي (تونس العاصمة)

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الطفلة بلا مكياج كالكرهبة بلا لفاج".. هل يثق الرجل في جمال التونسية؟

النساء في الانتخابات البلدية.. "ما هي إلا امرأة"؟