عضو

عضو"الحقيقة والكرامة" ابتهال عبد اللطيف: حذف جزء من تقرير الهيئة الختامي!

اعتبرت أن إسقاط جزء من التقرير فيه مخالفة للفصل 67 من قانون العدالة الانتقالية

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أصدرت عضو هيئة الحقيقة والكرامة سابقًا ورئيسة لجنة المرأة ابتهال عبد اللطيف بيانًا إلى الرأي العام، مساء الأربعاء 27 مارس/ آذار 2019، بخصوص التقرير الختامي الشامل للهيئة في جزئه المتعلّق بالانتهاكات التي استهدفت النساء والأطفال، أفادت فيه أنه تمّ إسقاط وحذف جزء مهم من التقرير الذي قدّمته لجنة المرأة وصادق عليه مجلس الهيئة بالأغلبية في أواخر شهر ديسمبر/ كانون الأول 2018.

ابتهال عبد اللطيف: الجزء الذي تمّ حذفه من تقرير هيئة الحقيقة والكرامة يتعلّق أساسًا بالانتهاكات الجسيمة والممنهجة خاصة منها الانتهاكات المسلّطة على النساء

وبيّنت عبد اللطيف أن الجزء الذي تمّ حذفه وإسقاطه يتعلّق أساسًا بالانتهاكات الجسيمة والممنهجة خاصة منها الانتهاكات المسلّطة على النساء وآثارها عليهن وعلى محيطهن (الاغتصاب وأي شكل من أشكال العنف الجنسي)، مشيرة إلى أنها قامت بتقديمه في المؤتمر الختامي للهيئة يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018.

واعتبرت أن هذا الإسقاط فيه مخالفة للفصل 67 من قانون العدالة الانتقالية والذي ينصّ على إلزام الهيئة بإعداد تقرير ختامي شامل يتضمّن الحقائق التي توصّلت إليها ويحدّد المسؤوليات والأسباب التي أدت إلى الانتهاكات، مؤكدة أن هذا التقرير لا يعكس حقيقة ما تعرّضت له النساء من انتهاكات جسيمة وممنهجة من طرف منظومة الاستبداد والذي كشفت عنه اللجنة في تقريرها النهائي.

وفي هذا السياق، حاول "ألترا تونس" الحصول على ردّ من هيئة الحقيقة والكرامة حول بيان عبد اللطيف، واتصل بعضو الهيئة خالد الكريشي الذي قال إنه لم يطّلع على بيان زميلته، في حين بيّن عادل المعيزي، عضو الهيئة أيضًا، أن "الردّ على هذا البيان من اختصاص رئيسة الهيئة سهام بن سدرين".

كما حاولنا الاتصال بسهام بن سدرين إلا أننا لم نتحصل على إجابة إلى حدود كتابة هذا الخبر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بن سدرين: أبرز ما جاء في تقرير الهيئة ودعوة لتطبيق توصياته

"الحقيقة والكرامة" تتعرض لهجوم إلكتروني ونشر تقريرها الختامي قريبًا