شكري السلطاني: عندما تحول بقايا الخشب إلى تحف فنية

مشروع طموح تجاوز من خلاله إعاقته وعديد الصعوبات

 

يعاني العديد من الشباب التونسي من البطالة ويرزخون تحت وطأة ثقلها. وفي الوقت الذي خيّر فيه البعض الاستسلام لليأس والقنوط، اختار آخرون طريق النضال والإبداع لخلق مشروع خاص به.

وشكري السلطاني أحد هؤلاء الشبان الذي، رغم مرضه، قام بتكوين لمدة 7 أشهر لينطلق بعد ذلك في العمل في صناعة تحف من بقايا الخشب. المشروع بدأه سنة 2016 وكانت الانطلاقة من خلال عمله مع صديق له، ومن ثم بدأ يشارك في عديد المعارض على غرار معرض الكرم ومعرض المرسى.

وفي هذا الفيديو، يسلّط "ألترا تونس" الضوء على تجربة شكري، الذي يُحول بقايا الخشب إلى تحف فنية متنوعة تلبي رغبات الحرفاء والذي رغم جهوده لا يزال يحتاج إلى دعم من قبل السلطات لتمويل مشروعه خاصة أنه يستعمل معدات صديقه ويطمح إلى أن يكون له مشروعه الخاص به.

 

  • تصوير: مريم الناصري

 

شاهد/ي أيضًا:

درصاف القنواطي: حكمة تونسية تدخل تاريخ كرة القدم

فيديو: حصاد الحبوب بالمنجل.. تقليد متوارث في تونس