سبر أراء: محمد عبو يتصدر الرئاسيات وانهيار كبير للسبسي

سبر أراء: محمد عبو يتصدر الرئاسيات وانهيار كبير للسبسي

محمد عبّو يتصدّر الترتيب بنسبة 13.7 في المائة متقدمًا بنصف نقطة على يوسف الشاهد (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

نشرت مؤسسة "بنشمارك" للاستشارات، الخميس 28 فيفري/شباط 2019، نتائج عملية سبر أراء أجرتها لقياس نوايا التصويت لانتخابات 2019 ومعرفة المعايير المحددة للتصويت لدى الناخب.

نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية

وبيّنت نتائج العملية في سؤال حال تنظيم الانتخابات الرئاسية يوم الأحد القادم، تصدّر القيادي المؤسس للتيار الديمقراطي محمد عبو المرتبة الأولى بنسبة 13.7 في المائة، متقدمًا بفارق بسيط على رئيس الحكومة يوسف الشاهد بنسبة 13.2 في المائة، فيما حلّ آخرون في المرتبة الثالثة بنسبة 12.9 في المائة.

بنشمارك للاستشارات: عبو يتصدر نوايا التصويت للانتخابات الرئاسية بنسبة 13.7 في المائة متقدمًا بفارق بسيط على يوسف الشاهد

وجاء رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي رابعًا بنسبة 11.9 في المائة، متقدمًا على رئيسة الحزب الدستوري الحرّ عبير موسي التي حصلت على 9.8 في المائة من نوايا التصويت أمام رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة الذي نال نسبة 9.6 في المائة.

وقد حلّ في المرتبة السابعة كل من الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بنسبة 3 في المائة لكل منهما، وخلفهما جاء في المرتبة الأخيرة الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي بنسبة 1.7 في المائة.

ترتيب المرشحين في نوايا التصويت لانتخابات 2019

ولكل بالسؤال حول إن كان اختيار المرشح هو اختيار نهائي وغير قابل للمراجعة، جاء اختيار حمة الهمامي كخيار نهائي في المرتبة الأولى بنسبة 81 في المائة، والمنصف المرزوقي كذلك بنسبة 70 في المائة أما محمد عبو فهو خيار نهائي لمن اختاروه بنسبة 50 في المائة، في حين قال 60 في المائة ممن سيصوّتون ليوسف الشاهد أن خيارهم ليس نهائيًا.

تقييم ضعيف للسبسي والشاهد

أكدت نتائج مؤسسة "بنشمارك" انهيارًا كبيرًا في شعبية الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي إذ أكد 9 في المائة فقط من المستوجبين أنهم راضون عن أدائه مقابل 77 في المائة أكدت عدم رضاها.

9 % من العينة المستوجبة قالت إنها راضية على أداء رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي

وبخصوص رئيس الحكومة يوسف الشاهد، تبلغ نسبة الرضاء على الأداء 20 في المائة فيما ترتفع بدورها نسبة عدم الرضا لمستوى 57 في المائة.

انتخابات 2019.. آمال وانتظارات

أفادت نسبة 48 في المائة من العينة المستوجبة أنها لا تنتظر أن تغير انتخابات 2019 من الوضعية الحالية لتونس أو وضعيتهم الشخصية مقابل 43 في المائة قالت العكس.

وقد عبر 56 في المائة عن اهتمامهم بالانتخابات القادمة مقابل 40 في المائة أفادوا بإجابة معاكسة.

وحول المعيار الذي سيصوّت من أجله الناخب، تصدر الاقتصاد المرتبة الأولى بنسبة 35 في المائة وثم مستوى الحياة بنسبة 22 في المائة وخلفها البطالة بنسبة 13 في المائة ثم القيم بنسبة 10 في المائة ثم حلّ عدم الأمن خامسًا بنسبة 8 في المائة وخلفه الحرية بنسبة 6 في المائة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

سبر أراء فيفري 2019: النهضة تتصدر نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية

لجنة إعداد مؤتمر النداء تحّمل قيادة الحزب مسؤولية أي نواقص!