دائرة المحاسبات: ساعات طيران وهمية بالخطوط التونسية تناهز كلفتها 5,74 م د

دائرة المحاسبات: ساعات طيران وهمية بالخطوط التونسية تناهز كلفتها 5,74 م د

حوالي 29 ألف ساعة إضافية لم يتمّ إنجازها فعليًا من قبل الطيارين (صورة أرشيفية/ فابريزيو غاندولفو/ SOPA Images)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

كشفت إدارة دائرة المحاسبات، خلال الاستماع إليها في جلسة للجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد بالبرلمان، الاثنين 11 فيفري/ شباط 2019، عن تسجيل خلاص 28961 ساعة إضافية لم يتمّ إنجازها فعليًا من قبل الطيارين في شركة الخطوط التونسية، بكلفة جملة تبلغ قرابة 5,74 مليون دينار وذلك في سنتي 2016 و2017.

وبيّنت الإدارة أن ذلك مردّه الإفراط في استغلال الاتفاقيات الثنائية بين الطيارين والتي يسمح النظام الداخلي للشركة بعقدها وتخوّل للطيار أن ينجز رحلات عوضًا عن زميله في حالات استثنائية، مضيفة أن عدم تقييد هذه الاتفاقيات بحدّ أقصى سمح بالإفراط في استغلالها.

دائرة المحاسبات: عقد قرابة 68565 اتفاقية ثنائية بين الطيارين من 17 فيفري2015 حتى 20 نوفمبر 2017

وأوضحت أنه تمّ عقد قرابة 68565 اتفاقية ثنائية بين الطيارين من 17 فيفري/ شباط 2015 حتى 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، مبرزة أن الإفراط في استغلال هذه الاتفاقيات الثنائية ترتب عنه توزيع غير متوازن لساعات الطيران.

وأشارت إلى أن أجر الطيار في الخطوط التونسية يتمّ ضبطه بالاعتماد أساسًا على عدد ساعات الطيران المنجزة في الشهر مع ضمان حدّ أدنى وأنه في كلّ الحالات لا يمكن أن يقلّ الأجر عن 60 ساعة طيران منجزة، مبينة أن هذه الوضعية أدت إلى صرف ساعات طيران لم يتمّ إنجازها فعليًا لفائدة طيارين أنجزوا في الشهر أقل من 60 ساعة طيران وفي المقابل يتمّ صرف ساعات إضافية لطيارين أنجزوا أكثر من 60 ساعة طيران لكن هذه الساعات كان من الممكن تلافيها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

10 حقائق وتجاوزات في التصرف في أسطول "الخطوط التونسية"

الخطوط التونسية.. الأكثر تأخيرًا في المطارات الفرنسية عام 2018