بلدية تونس: إجبار المتاجر على كتابة معلقاتها بالعربية

بلدية تونس: إجبار المتاجر على كتابة معلقاتها بالعربية

أصبحت المتاجر بالعاصمة تونس ملزمة بكتابة معلقاتها باللغة العربية (صورة أرشيفية/ Education Images/UIG)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن عضو المجلس البلدي بالعاصمة تونس أحمد بوعزي (عن حزب التيار الديمقراطي) أن المجلس صادق يوم الاثنين 31 ديسمبر/ كانون الأول 2018، على إصدار قرار بلدي يجبر المتاجر على كتابة معلقاتها على أبوابها باللغة العربية تطبيقًا للفصل 39 من الدستور وللقوانين الجاري بها العمل حتى لا يتعرّض أصحابها لعقوبات مالية.

بوعزي: قرار المجلس البلدي المتعلق بإجبار المتاجر على كتابة معلقاتها بالعربية جاء استجابة لمطالب المواطنين الذين يتمسكون باستعمال لغتهم

وأشار بوعزي، في تدوينة نشرها بصفحته الرسمية بموقع فيسبوك، أن المصادقة على هذا القرار كان استجابة لمبادرة منه، مبينًا أنه ألقى كلمة في بداية نقاش النقطة في جدول الأعمال أكد فيها أن اللغة العربية هي من بين المظاهر الهامة التي تعرّف بهوية شعب ما ومدينة ما غير أن المتجول اليوم في العاصمة تونس يستغرب من غياب اللغة الوطنية في اللوحات واللافتات والمعلّقات على اختلاف أنواعها الموضوعة على واجهات المحلات التجارية والصناعية في أغلب الشوارع والساحات العمومية وينتابه الشك في استقلال البلاد. وأضاف أن غياب اللغة العربية يفسد للسائح لذة الاغتراب التي كان ينتظرها عند زيارة بلاد تختلف لغتها عن لغة بلاده.

وذكر أن فرنسا كانت تتمسك بتثبيت لغتها في تونس لعلمها أنها تضمن لها السيطرة الاقتصادية والثقافية والفكرية والسياسية أكثر مما يضمنها الوجود العسكري وبقاء المعمّرين مبرزًا أن مخططي السياسة في فرنسا يعرفون جيدًا أن استعمار العقول أقلّ كلفة وأكثر تأثيرًا من الاستعمار المباشر وأن اللغة تمكن من تعويض الاستعمار العسكري بالاستعمار الناعم.

واعتبر بوعزي أن قرار المجلس البلدي هو استجابة لمطالب المواطنين الذين يتمسكون باستعمال لغتهم في بلادهم المستقلة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أبواب تونس العتيقة.. حكايات التاريخ والحضارة

من هي سعاد عبد الرحيم "شيخة" مدينة تونس الجديدة؟