الحامدي في مراسلة للطبوبي: هذا ما قد يخلفه إضراب تونيسار من خسائر إذا تواصل

الحامدي في مراسلة للطبوبي: هذا ما قد يخلفه إضراب تونيسار من خسائر إذا تواصل

الرئيسة المديرة العامة لمجمع الخطوط التونسية "التونيسار" ألفة الحامدي

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعت الرئيسة المديرة العامة لمجمع الخطوط التونسية "التونيسار" ألفة الحامدي، مساء الجمعة 19 فيفري/ شباط 2021، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي إلى التدخل لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي "CNSS" باعتباره عضوًا في مجلس إدارته، لرفع العقلة المسلطة من قبله على شركة "التونسية للتموين" التي تمثّل "جزءًا لا يتجزّأ من مجمع التونيسار".

والتمست منه، في مراسلة وجهتها إليه ونشرت نسخة منها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك"، التدخل لعدم تفعيل أي إجراء عقلة تجاه مجمع الخطوط التونسية من قبال صندوق الضمان الاجتماعي إلى حد انتهاء فترة الحجز الصحي المسلط على السوق التونسية.

ألفة الحامدي: مصير شركة التونيسار مرتبط إلى حد ما بخيارات اتحاد الشغل، وبالتالي يجب أن تكون هناك أرضية اتفاق بين الطرفين مهيأة وملائمة للعمل في كنف السلم الاجتماعي

وأكدت حمدي، في ذات الصدد، أن مصير شركة التونيسار مرتبط إلى حد ما بخيارات اتحاد الشغل، مشددة على ضرورة أن تكون هناك أرضية اتفاق بين الطرفين مهيأة وملائمة للعمل في كنف السلم الاجتماعي، وفق نص المراسلة. 

وأشارت المسؤولة بالخطوط التونسية، في سياق متصل، إلى تبعات الإضراب الذي أقرته الجامعة العامة للنقل التابعة لاتحاد الشغل وتم تنفيذه الجمعة 19 فيفري/شباط 2021 إذا تواصل، وهي كالآتي: 

  • تعطيل إمكانية جلب الخطوط التونسية للقاح كورونا، علمًا وأنها بصدد تحضيره بالتعاون مع المؤسسات المعنية
  • تقليص عائدات الخطوط التونسية لشهر فيفري/ شباط بما يقارب 11.8 مليون دينار، ما يمثّل نسبة كبيرة من كتلة الأجور للمجمع للشهر ذاته
  • تراجع نسبة انتظام الرحلات التي عملت الإدارة على العامة للمجمع على جاهدة على بلوغ نسبة 100 % إلى غاية 15 فيفري/شباط 2021 إلى 19 % بتاريخ الجمعة 19 فيفري/شباط 2021.
  • تعطل خط تونس مونتريال مما سيحول دون عودة التونسيين المقيمين بكندا والطلبة التونسيين الدارسين هناك إلى عائلاتهم وجامعاتهم، خاصة بعد الإجراءات الأخيرة للسلط الكندية
  • تعطل الرحلات التي تؤمن نقل جميع التونسيين والطلبة المقيمين بالخارج إلى بلدان إقامتهم
  • تنامي قلق مزودي شركة الخطوط التونسية، والرفع من مديونية الشركة وهي في ظرف لا يحتمل
  • تراجع قيمة أسهم الشركة باعتبار أنها مدرجة بالبورصة 
  • تعميق أزمة سمعة شركة الخطوط التونسية عند التونسيين بالداخل والخارج

وفي علاقة بالعقلة المسلطة من قبل شركة TAV على شركة الخطوط التونسية، أوضحت ألفة الحامدي أن حجم الديون بين شركة الخطوط التونسية وشركة TAV لا يفسّر قرار العقلة، ناهيك عن أنه طبقًا للاتفاق المبرم بين الدولة التونسية وهذه الشركة بتاريخ 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018، تم بمقتضى عقد لزمة إسنادها كل الخدمات الأرضية بمطاري المنستير والنفيضة انطلاقًا من 1 أفريل/نيسان 2019.

عوض الاضراب او التهديد بالإضراب، و في الحالتين، الآثار كبيرة على مؤسسة الخطوط التونسية، اقترح على قيادة الاتحاد العام...

Publiée par ‎Olfa Hamdi - ألفة الحامدي‎ sur Vendredi 19 février 2021

 

اقرأ/ي أيضًا:

التونيسار: تعليق الإضراب المفتوح للأعوان والإطارات

اتفاق حول رفع كل العقل التوقيفية على حسابات الخطوط التونسية