ائتلاف مدني يستنكر تصريحات يوسف الشاهد حول العدالة الانتقالية

ائتلاف مدني يستنكر تصريحات يوسف الشاهد حول العدالة الانتقالية

تأكيد ضرورة تحقيق أهداف العدالة الانتقالية

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

استنكر ائتلاف المجتمع المدني "الموقف السلبي" لرئيس الحكومة يوسف الشاهد من هيئة الحقيقة والكرامة ومسار العدالة الانتقالية في حواره التلفزيوني الأخيرة، وأشار الائتلاف في بيان له الإثنين 31 ديسمبر/كانون الأول 2018 أن الشاهد قدم موقفًا سلبيًا معارضًا للهيئة وحكمًا مسبقًا على أعمالها قبل حتى أن تسلم تقريرها وقبل الاطلاع عليه.

ائتلاف مدني:  تشن السلطات منذ 2014 حملات اعتباطية ضد هذا المسار سعيًا منها لتشويه هيئة الحقيقة والكرامة

وتحدث البيان أيضًا عن غياب ممثلي الحكومة وأيضًا رئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب في المؤتمر الختامي للهيئة، وقال إن الأسوء هو إبداء رئيس الحكومة تعاطفه مع مرتكبي الانتهاكات وإعرابه عن انشغاله لاستمرار المحاكمات أمام الدوائر المتخصصة في العدالة الانتقالية، وإعلانه عن مشروع قانون لتنظيم سير العدالة الانتقالية.

واعتبر الائتلاف أن السلطات العليا في الدولة ترفض الاعتراف بالصلة الوثيقة بين مسار العدالة الانتقالية والنزاعات الاجتماعية والسياسية التي تؤثر على البلاد، وأنها تشن منذ 2014 حملات اعتباطية ضد هذا المسار سعيًا منها لتشويه هيئة الحقيقة والكرامة، كما أنها ما انفكت تبدي مواقف عدائية تجاهها وفي حق ضحايا الانتهاكات.

ونبه الائتلاف إلى أن سنة 2019 ستكون فرصة مرتقبة سيغتنمها المجتمع المدني لتسليط الضوء على ضرورة تحقيق أهداف العدالة الانتقالية باعتبارها من أهداف الثورة ومن ضمانات نجاح التحول الديمقراطي.

ومن الجمعيات الممضية على هذا البيان، جمعية القضاة التونسيين، والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، والمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب والبوصلة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

5 مؤشرات على عرقلة الرئيس التونسي لمسار العدالة الانتقالية

ماهو مآل أرشيف هيئة الحقيقة والكرامة؟