أبرز 10 شخصيات فقدتها تونس خلال سنة 2018

أبرز 10 شخصيات فقدتها تونس خلال سنة 2018

رحلت المناضلة مية الجريبي يوم 19 ماي 2018

عاشت تونس خلال سنة 2018 فترة صعبة من تاريخها شهدت فيها عدة تغيّرات وأحداث. كما خسر المشهد التونسي هذا العام عديد الشخصيات الوطنية التي كان لها تأثير كبير في محيطها سواء كان ذلك على المستوى السياسي أو الاجتماعي أو الفني والثقافي.

يعدّ محمد رشاد الحمزاوي علمًا من أعلام الساحة الثقافية والأدبية التونسية والعربية

اقرأ/ي أيضًا: سُجن رغم مغادرته "برسبكتيف": وفاة المناضل اليساري رشيد بللونة

وفي ما يلي استعراض لـ10 أبرز شخصيات غادرت عالمنا مخلّفة وراءها تاريخًا لا يمكن محوه وبصمة تخلّد مرورها.

1- المناضل اليساري رشيد بللونة

توفي صبيحة يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، وهو أحد مؤسسي حركة "برسبكتيف" اليسارية وقد سجن مرتين لمدة تعادل 9 سنوات.

ويُجمع العديد من المقرّبين من بللونة على أنه كان رجل مبادئ ويتمتع بثقافة وأخلاق عالية.

رشيد بللونة على يسار الصورة صحبة فتحي بلحاج يحي وحميد عيادة بمعتقل برج الرومي

 

2- الفنان والسيناريست المنصف الأزعر

فقدته الساحة الفنية يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 بعد صراع طويل مع المرض، مخلفًا وراءه أكثر من 50 عملًا مسرحيًا والعديد من الأعمال التلفزيونية.

خلّف المنصف الأزعر أكثر من 50 عملًا مسرحيًا 

 

3- الممثل حاتم بالرابح

توفي يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 إثر تعرّضه لتوعك صحي. وقد أدخل بالرابح الضحكة على قلوب مئات المشاهدين خصوصًا في دور "إلياس" الذي اشتهر به في المسلسل التونسي الكوميدي الشهير "الخطاب على الباب".

اشتهر الفنان حاتم بالرابح بدور "إلياس" في مسلسل "الخطاب على الباب"

 

4- الأستاذ الجامعي والأديب محمد رشاد الحمزاوي:

غيّبه الموت يوم 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، عن عمر يناهز الـ84 عامًا.

ويعدّ الحمزاوي علمًا من أعلام الساحة الثقافية والأدبية التونسية والعربية وأب المعجمية في تونس خاصة أنه كرّس حياته للبحث في النظريات المعجمية.

يعدّ محمد رشاد الحمزاوي رائد المعجمية في تونس

 

5- المطرب حسن الدهماني:

لقي حتفه يوم 30 أوت/ آب 2018 إثر حادث مرور تعرّض له في مدخل مدينة مكثر من ولاية سليانة عندما كان متوجهًا لإحياء حفل فني هناك.

ويعدّ الدهماني من أبرز الأصوات اللامعة في الساحة الموسيقية التونسية وعُرف بأداء المواويل المشرقية.

يعدّ حسن الدهماني من أبرز الأصوات اللامعة في الساحة الموسيقية التونسية

 

6- الصحفي ومدير جريدة "الجرأة" سليم بقة:

توفي فجر يوم 30 أوت/ آب 2018 في حادث مرور. وكان بقة من أشجع الصحفيين في انتقاد الحكم الديكتاتوري أثناء سنوات منفاه القسري في فرنسا.

 

اقرأ/ي أيضًا: محمد رشاد الحمزاوي.. رحيل أب المعجمية العربية في تونس

كان سليم بقة من أشجع الصحفيين في انتقاد الديكتاتورية

 

7- المناضلة السياسية مية الجريبي:

توفيت يوم 19 ماي/ أيار 2018 إثر صراع طويل مع المرض.

وتعدّ الجريبي أول امرأة تتولى مسؤولية الأمانة لحزب في تونس كما كانت من أشرس المعارضين في عهد الاستبداد.

كانت مية الجريبي أول امرأة تتولى منصب الأمانة العامة في حزب سياسي بتونس (صورة أرشيفية/ نيكولا فوكو/ كوربيس)

 

8- الصحفي خميس العرفاوي:

توفي العرفاوي فجر يوم 27 أفريل/ نيسان 2018. وقد كان عضوًا في المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين التونسيين، وكان العرفاوي إنسانًا جادًا وهادئًا ومبتسمًا غادر رفاقه إثر صراع مع المرض.

كان الصحفي خميس العرفاوي هادئًا ومبتسمًا

 

9- المناضل السياسي والنقابي صالح الزغيدي:

توفي يوم 2 أفريل/ نيسان 2018 إثر تعرّضه لوعكة صحية. ويعدّ الزغيدي أحد وجوه اليسار التونسي وكان سابقًا قياديًا في الحزب الشيوعي وكذلك في اتحاد الطلبة في باريس وتونس.

كما ساهم في تأسيس الجامعة النقابية للبنوك والتأمين المنضوية تحت الاتحاد العام التونسي للشغل وشغل منصبًا قياديًا في الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وشغل خطة كاتب عام الجمعية التونسية للدفاع عن اللائكية منذ 2008.

ساهم صالح الزغيدي في تأسيس الجامعة النقابية للبنوك والتأمين

 

10- الوزير الأسبق محمد الصياح:

توفي يوم 15 مارس/ آذار 2018 عن عمر يناهز 85 عامًا. ويعدّ الصياح أحد أبرز رجال الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وأقربهم إليه إذ كان مؤرخه الشخصي.

كان محمد الصياح من المقربين من الرئيس الحبيب بورقيبة

اقرأ/ي أيضًا:

فتحية مزالي: أول وزيرة في تونس وقاهرة الذكورية

توفيق بكار.. عراب النقد الأدبي الذي أوصى خيرًا باللغة العربية