عضو باللجنة العلمية: اللجنة ستوافق على الأغلب على اعتماد شهادة التلقيح

عضو باللجنة العلمية: اللجنة ستوافق على الأغلب على اعتماد شهادة التلقيح

أمين فوزي سليم: تحسن مؤشرات الوضع الوبائي في تونس (صورة توضيحية/ وسيم الجديدي/ SOPA Images)

الترا تونس - فريق التحرير



أكد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا أمين فوزي سليم الجمعة 17 سبتمبر/ أيلول 2021، أنّ اللجنة العلمية ستوافق على الأغلب على اعتماد شهادة التلقيح، وهو الملف الذي ستناقشه في اجتماعها الجمعة، وقال إنّ الانتفاع بشهادة التلقيح يقع إسنادها عند الطلب للاستظهار بها عند الحاجة، مشيرًا إلى أنه يمكن للراغبين في استخراجها، أن يفعلوا ذلك من موقع وزارة الصحة في انتظار العمل على إحداث منظومة إعلامية للغرض.

وأضاف فوزي سليم أنّ مؤشرات الوضع الوبائي في تونس تتحسن، قائلًا: "هناك تحسن في كل الأرقام، حيث انخفض معدل التحاليل الإيجابية إلى ما تحت 15%، وقد نصل إلى 10% في غضون أسبوعين، وعدد الوفيات انخفض أيضًا لكنه يبقى مرتفعًا مع ذلك بعد تسجيل قرابة 15 حالة وفاة يوميًا".

أمين فوزي سليم (عضو باللجنة العلمية): إذا حلّت موجة خامسة بتونس فستكون في نهاية السنة، ونتوقع أن يقع تلقيح 60% من التونسيين في ديسمبر

وتابع عضو اللجنة العلمية في مداخلة له بإذاعة "شمس أف أم" أنّ حين نصل لـ4 أو 5 وفيات في اليوم أو أقل يمكن القول بأننا تجاوزنا الموجة الرابعة، مضيفًا أنّ "من عادة التونسي أن يتراخى في تطبيق الإجراءات إذا لاحظ تحسّن الوضع الوبائي، وهو ما يعطّل نزول المنحنى" وفق وصفه.

وتوقع عضو اللجنة العلمية أن يقع تلقيح 60% من التونسيين في ديسمبر/ كانون الأول، معتبرًا أنّه لو طبقت الحكومة في وقت سابق قرارات اللجنة العلمية لما وصلنا إلى موجة رابعة، مشيرًا إلى أنّ قرار فتح الحدود بين تونس وليبيا  قرار سياسي فرضه الواقع الاقتصادي أيضًا.

ولفت عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا أمين فوزي سليم أيضًا إلى أنّ تونس "أخذت احتياطاتها على الحدود وبالنسبة لمخزون الأكسجين أيضًا، وإذا حلّت موجة خامسة بتونس فستكون في نهاية السنة"، مشيرًا في سياق آخر إلى أنّ حوالي 250 ألف جرعة من تلقيح الزكام ستصل في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لن يسمح لغير الملقحين بدخول الفضاءات العامة: قريبًا شهادة تلقيح كورونا في تونس

السبت 18 سبتمبر: يوم وطني لتلقيح الإطارات والأعوان التربوية ضد كورونا