23 أكتوبر.. تاريخ رمز لاستعادة السيادة للشعب في تونس

23 أكتوبر.. تاريخ رمز لاستعادة السيادة للشعب في تونس

58 مشاهدة
أول انتخابات حرة وشفافة في تاريخ تونس هي انتخابات المجلس التأسيسي (صورة أرشيفية/فاضل سنة/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

يتذكر التونسيون في تاريخ 23 أكتوبر/تشرين الأول من كل سنة بعد الثورة، ذكرى تنظيم أول انتخابات حرة وشفافة في تاريخ البلاد، وذلك حينما توجه في مثل هذا التاريخ سنة 2011 أكثر من 4 مليون تونسي إلى مراكز الاقتراع لانتخاب ممثليهم في المجلس الوطني التأسيسي، وعرفت تونس يومها طوابير انتخابية لم تشهدها في تاريخها عكست تعطش التونسيين لاستعادة سيادة الشعب، وانخراطًا شعبيًا واسعًا في تركيز مسار الانتقال الديمقراطي.

راقب انتخابات المجلس الوطني التأسيسي أكثر من 10 آلاف مراقب منهم 500 من دول أجنبية وقد أشاد هؤلاء المراقبون بشفافيتها

وقد راقب هذه الانتخابات أكثر من 10 آلاف مراقب منهم 500 من دول أجنبية، وقد أشاد هؤلاء المراقبون بشفافيتها. وقد نظمتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وهي هيئة مستقلة عن السلطة التنفيذية، وذلك بعد أن كانت الانتخابات زمن الاستبداد تنظمها وزارة الداخلية.

وقد تأكد إثر ذلك تاريخ 23 أكتوبر/تشرين الأول كتاريخ رمز للمسار الديمقراطي في تونس، حينما انتظم في ذات التاريخ سنة 2016 أول انتخابات للمجلس الأعلى للقضاء في تاريخ تونس، وذلك حينما توجه القضاة والمحامون وعدول التنفيذ وأساتذة جامعيين من اختصاصات مختلفة لاختيار ممثليهم في المجلس الأعلى للقضاء الذي يشرف على السلطة القضائية، وذلك بعد عقود من هيمنة السلطة التنفيذية عليه.

طوابير من الناخبين في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي (صورة أرشيفية/فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

اقرأ/ي أيضًا:

يوسف الشاهد: نتعهد بالقيام بالضروري لعقد انتخابات 2019 في آجالها

بعثة الاتحاد الأوروبي لملاحظة الانتخابات: انتخابات ذات مصداقية رغم هنات تقنية