وقفات احتجاجية لسائقي التاكسي.. تمسك بالزيادة في التعريفة وتلويح بالتصعيد

وقفات احتجاجية لسائقي التاكسي.. تمسك بالزيادة في التعريفة وتلويح بالتصعيد

164 مشاهدة
نفذ سائقو التاكسي وقفات احتجاجية في مختلف الجهات اليوم (فيسبوك)

أكد معز السلامي، رئيس الجامعة الوطنية للنقل، المنضوية تحت الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، في تصريح لـ"الترا تونس" أن سائقي التاكسي الفردي والنقل الريفي والتاكسي السياحي وسيارات الأجرة (اللواج) نفذوا وقفة احتجاجية الأربعاء 4 أفريل/ نيسان 2018 أمام مقرّ اتحاد الأعراف، وفي الجهات أمام المعتمديات، مضيفًا أنهم "متوجهون لقصر قرطاج لحضور جلسة تفاوض بناء على دعوة رسمية من القصر".

اقرأ/ي أيضًأ: 7 مواقف طريفة يعيشها حرفاء التاكسي في تونس

رئيس الجامعة الوطنية للنقل لـ"الترا تونس": إمكانية التصعيد واردة إذا لم يتم التجاوب إيجابيًا مع مطالبنا، وزيادة التعريفة مطلب رئيسي

وبيّن السلامي أنه تمّ اختيار تنفيذ وقفات احتجاجية دون الدخول في إضراب عام، تجنبًا لحصول شلل في الحركة وتعطيل شؤون الناس، مشيرًا أنه "إذا لم يتمّ الاتفاق على تحقيق مطالب سائقي التاكسي فإن كلّ الأشكال الاحتجاجية مطروحة وإمكانية التصعيد واردة".

وذكر أنه خلال الجلسة التفاوضية التي انعقدت أمس مع وزارة النقل، ودامت من الساعة الواحدة بعد الزوال إلى غاية الساعة الثالثة فجرًا وفق تأكيده، تمّ الاتفاق على جملة من النقاط كالزيادة في التعريفة، على أن تتمّ مواصلة المفاوضات فيما يتعلق بنقاط أخرى تهمّ إجبارية حزام الأمان وسحب الوثائق عند ارتكاب المخالفات.

وأشار إلى أنه عند إمضاء الاتفاق تبيّن أن وزير التجارة لم يوافق على الزيادة في التعريفة على عكس وزير النقل وهو ما عطل سير المفاوضات، ووضح خلال حديثه لـ"الترا تونس" تمسكهم بهذا المطلب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

في الـ514.. الأبواب مفتوحة والحافلة تسير و"نورمال"

"الكوفواتيراج" في تونس.. "إذا أوقفتنا الشرطة سنقول إننا أصدقاء"