وطفة بلعيد (مشروع تونس): نقاشات مع

وطفة بلعيد (مشروع تونس): نقاشات مع "تحيا تونس" والمبادرة

أكدت أن الخارطة السياسية ستتغير بعد انتخابات 2019

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكدت رئيسة المجلس المركزي لحركة مشروع تونس وطفة بلعيد، الثلاثاء 5 مارس/ آذار 2019، أن الخارطة السياسية ستتغير بعد انتخابات 2019، وفق تقديرها، مشيرة إلى أن "تجميع العائلة الوسطية الديمقراطية يجب أن يكون على أسس صحيحة وأنه لم يعد مطلوبًا من هذه العائلة خوض مغامرات شبيهة بمحاولات التجميع السابقة".

وبيّنت بلعيد، في حوار لإذاعة موزاييك، أنه للوصول إلى اتفاقيات جدية لا بدّ من عدم التسرّع والتروي، مشيرة إلى أنه بعد حصول حركة تحيا تونس على الترخيص الرسمي ستنطلق حوارات عديدة، ومبرزة أنه لن يكون هناك انصهار مع هذا الحزب قبل الانتخابات القادمة بل سيكون التعاون "في إطار تحالفات دقيقة".

وطفة بلعيد:  لقاء راشد الغنوشي بحافظ قائد السبسي قد يكون مؤشرًا على عودة الود بين طرفين عملا معًا منذ 2014

وأشارت إلى أن عملية الانصهار حاليًا بين الحزبين مستحيلة، مشددة على ضرورة عدم إعادة الوقوع في خطأ الانتخابات البلدية الفارطة، موضحة أن مشروع تونس سيعمل مع 3 أو 4 مكونات يمكن أن يتفق معها على جزئيات وطريقة العمل وطريقة خوض الانتخابات التشريعية والرئاسية.

ولفتت إلى وجود نقاشات مع حركة تحيا تونس وحزب المبادرة وأن المجلس المركزي لمشروع تونس سيجتمع خلال الشهر الحالي ليقرّر ما إذا كان سيكون له مرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة أو سيساند مترشحًا آخر.

ونفت بلعيد وجود حوار مع حركة نداء تونس باعتبار أنه انهار، وفق تقديرها، وليس هناك طرف واضح يمكن التحاور معه، معتبرة أن لقاء رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الهيئة السياسية لنداء تونس حافظ قائد السبسي قد يكون مؤشرًا على عودة الود بين طرفين عملا معًا منذ 2014 إلى أن تخّلت النهضة عن مساندة النداء بعد انهياره، وفق تصريحاتها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

10 أحزاب فقط قدمت قائمة بمسيّريها للتصريح بالمكاسب.. تعرّف عليها

مبادرة "مواطنون" تستعد لعقد ندوتها الوطنية