وزير الدفاع يكشف سبب عدم استعمال التلاقيح التي تلقتها الرئاسة من الإمارات

وزير الدفاع يكشف سبب عدم استعمال التلاقيح التي تلقتها الرئاسة من الإمارات

بخصوص تسلّم الرئاسة التونسية 1000 جرعة من لقاح كورونا من الإمارات

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد وزير الدفاع الوطني إبراهيم البرتاجي الاثنين 3 ماي/ آيار 2021 بخصوص جرعات التلاقيح المضادة لفيروس كورونا التي تلقتها رئاسة الجمهورية من دولة الإمارات العربية المتحدة، أنه قد تم خزن الكميات المذكورة لدى مصالح الصحة العسكرية طبقًا لشروط الحفظ المستوجبة في انتظار الحصول على التراخيص اللازمة، إذ لم يحرز صنف التلقيح "سينوفارم" على ترخيص السلطات الصحية التونسية والهياكل المختصة بوزارة الصحة وفق قوله.

وزير الدفاع الوطني: لم يحرز صنف التلقيح "سينوفارم" الذي تلقته الرئاسة من الإمارات على ترخيص السلطات الصحية التونسية والهياكل المختصة بوزارة الصحة

وتابع وزير الدفاع  لدى حضوره بجلسة استماع بمجلس نواب الشعب أنه لم يتم استعمال أي جرعة من هذه التلاقيح إلى حد هذا التاريخ، وهي 1000 جرعة (أي 500 تلقيحًا، باعتبار أن تطعيم فرد واحد يستوجب جرعتين)، تلقتها مصالح رئاسة الجمهورية وتم وضعها على ذمة الإدارة العامة للصحة العسكرية وهي من صنف سينوفارم صيني الصنع.

ويُذكر أن المكلفة السابقة بالاتصال في رئاسة الجمهورية ريم قاسم كانت قد أكدت، صباح الاثنين 1 مارس/ آذار 2021، حصول الرئاسة التونسية على 1000 جرعة من لقاح كورونا متأتية من دولة الإمارات، وذلك لعدد من وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية.

وكانت رئاسة الحكومة قد نفت أن تكون على علم بوصول هذه التلاقيح أو بمصدرها وبمدى توفّرها على الشروط الصحية والقانونية الضرورية، وأعلنت أن رئيس الحكومة هشام المشيشي أذن بفتح تحقيق فوري حول ملابسات دخول هذه التلاقيح وكيفية التصرّف فيها وتوزيعها. لكن لم يتم الإعلان لاحقًا عن مخرجات التحقيق.

 

اقرأ/ي أيضًا:

وزير الصحة السابق يدعو المشيشي إلى إعادة اللقاح الهدية من الإمارات

لقاح كورونا من الإمارات إلى الرئاسة التونسية.. فتح تحقيق ودعوات لمزيد الشفافية