وزير الخارجية في زيارة بيومين لفرنسا.. ما القصة؟

وزير الخارجية في زيارة بيومين لفرنسا.. ما القصة؟

يومي 24 و25 نوفمبر الجاري (فاروق بطيش/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، مساء الإثنين 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، أن وزير الشؤون الخارجية عثمان الجرندي يؤدي زيارة عمل إلى باريس يومي 24 و25 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حيث سيترأس أعمال الدورة 37 للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية.

وأضافت، في بلاغ نشرته على صفحتها بموقع التواصل "فيسبوك"، أن تونس تترأس هذا الاجتماع بصفتها الدولة المستضيفة للدورة 18 لقمة الفرنكوفونية، المزمع تنظيمها سنة 2021.

تترأس تونس أعمال الدورة 37 للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية بصفتها الدولة المستضيفة للدورة 18 لقمة الفرنكوفونية المزمع تنظيمها سنة 2021

وتنعقد الدورة 37 للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية بمشاركة 88 ممثل عن الدول الأعضاء والملاحظين بالمنظمة الدولية للفرنكوفونية، وستُخصّص هذه الدورة لمناقشة السبل الكفيلة بتعزيز التعاون والتنسيق بين الدول الفرنكوفونية قصد مكافحة جائحة كورونا.

كما سيتطرّق هذا الاجتماع إلى عدد من مبادرات وأنشطة التعاون في إطار هذه المنظمة، ولاسيما الاستراتيجية الاقتصادية للفرنكوفونية، للفترة 2020-2025، وكذلك أنشطة صندوق دعم المرأة، علاوة على التباحث حول تعزيز دور وفاعلية هذه المنظمة الدولية.

كما سيتمّ خلال هذا المؤتمر الوزاري تقديم عرض حول مسار الإعداد لاحتضان تونس للقمة 18 للفرنكوفونية بجربة في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وسيُجري وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج بهذه المناسبة لقاء مع الأمينة العامة للفرنكوفونية وسيتحادث مع عدد من نظرائه بالدول الأعضاء بهذه المنظمة. كما سيلتقي المديرة العامة لليونسكو، إضافة إلى كاتب الدولة الفرنسي المكلف بالفرنكوفونية، وفق نص البلاغ.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف علق الجرندي على الدعوات المطالبة بعدم استضافة تونس للقمة الفرنكفونية؟

تونس تؤكد وقوفها إلى جانب فرنسا في مكافحة الإرهاب والتطرف