وزير الخارجية عثمان الجرندي في زيارة إلى السنغال والجزائر

وزير الخارجية عثمان الجرندي في زيارة إلى السنغال والجزائر

سيؤدي الجرندي زيارة إلى داكار للمشاركة في الاجتماع الوزاري الثامن الصيني-الإفريقي (فوكاك) الذي سينعقد يومي 29 و30 نوفمبر (أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلنت وزارة الخارجية التونسية أن الوزير عثمان الجرندي سيؤدي زيارة إلى العاصمة السنغالية داكار للمشاركة في الاجتماع الوزاري الثامن الصيني-الإفريقي (فوكاك) الذي سينعقد يومي 29 و30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، تحت شعار "تعميق الشراكة بين الصين وإفريقيا، وتعزيز التنمية المستدامة، وبناء مجتمع صيني - إفريقي ذي مستقبل مشترك في عصر جديد".

سيتحول الجرندي من السنغال إلى وهران الجزائرية للمشاركة في المؤتمر الوزاري الثامن رفيع المستوى حول "السلم والأمن في إفريقيا"

وأوضحت الوزارة، في بيان نُشر مساء الأحد 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، أن هذا الاجتماع "سيكون مناسبة لتقييم الشراكة الصينية - الإفريقية وأوجه تطويرها على مدى السنوات الثلاث المقبلة وما بعدها لا سيما في ظل التحولات العميقة التي يشهدها عالمنا منذ جائحة كوفيد- 19 وغيرها من التحديات الماثلة". وسيعتمد المؤتمر خطة عمل 2022-2024 ورؤية 2035 للتعاون الصيني الإفريقي وتغير المناخ إلى جانب إعلان داكار.

وأشارت الوزارة، في ذات البيان، إلى أن الجرندي سيتحول من السنغال إلى مدينة وهران الجزائرية للمشاركة في المؤتمر الوزاري الثامن رفيع المستوى حول "السلم والأمن في إفريقيا" الذي سينعقد خلال الفترة من 2 إلى 4 ديسمبر/ كانون الأول 2021 تحت عنوان "مساعدة الدول الإفريقية الأعضاء الجدد في مجلس الأمن الدولي على معالجة قضايا السلم والأمن في القارة الإفريقية/ إسكات الأسلحة في إفريقيا : خلق البيئة الملائمة للتنمية".

وسيتناول الاجتماع عديد المسائل ذات الصلة بالسلم والأمن في القارة الإفريقية ومكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وعديد التحديات التي تستنزف مقدرات القارة الإفريقية التنموية، وفق ذات البيان.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"برقية مُسربة" من قنصلية تونس ببونتان تثير جدلاً ودعوات للتحقيق

فتح تحقيق ضد موظفين بوزارات الخارجية والداخلية والعدل في شبهات تدليس وثائق