وزارتا الصحة والشؤون المحلية تقدمان بعض التدابير تزامنًا مع عيد الأضحى

وزارتا الصحة والشؤون المحلية تقدمان بعض التدابير تزامنًا مع عيد الأضحى

ضرورة منع الأشخاص المصابين بفيروس كورونا أو المخالطين لحالات مصابة من القيام بكافة الأنشطة المتعلقة بالأضحية (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير 

 

دعت كل من وزارة الصحة ووزارة الشؤون المحلية والبيئة، السبت 17 جويلية/ يوليو 2021، بالتزامن مع حلول عيد الأضحى، المسالخ ونقاط بيع اللحوم إلى تجنب الازدحام وتنظيم البيع للحرفاء واحترام البروتوكول الصحي للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

تجنب الازدحام وتنظيم البيع للحرفاء واحترام البروتوكول الصحي في المسالخ ونقاط بيع اللحوم

وأكدت الوزارتان في بلاغ مشترك لهما، أنه يتعيّن على كل من يتولى ذبح الأضاحي أن لا يكون مصابًا بكورونا وأن يكون مجهّزًا بوسائل الوقاية من الفيروس ومن بينها مواد التطهير وارتداء الكمامة وتطهير معدّات الذبح والامتناع عن نفخ الأضحية بواسطة الفم بعد الذبح.

وشددتا على ضرورة منع الأشخاص المصابين بفيروس كورونا أو المخالطين لحالات مصابة من القيام بكافة الأنشطة المتعلقة بتداول الأضحية من ذبح وسلخ وتقطيع.

ودعتا إلى احترام قواعد الصحة المثلى عند التعامل مع لحوم الأضاحي على غرار استعمال معدات وأدوات نظيفة مطهّرة لتقطيع اللحوم والغسل الجيد للأيدي كلما تم لمس الذبيحة واللحوم. وأكدتا أهمية اعتماد السلوكيات السليمة عند خزن وتبريد اللحوم لا سيّما مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

وذكرتا، في ذات البلاغ، بمجموعة من الإجراءات العامة للحفاظ على الصحة والبيئة، والتي يتم التذكير بها عادة كل سنة ومنها التخلص من بقايا الأضاحي ومخلفات الذبح بطريقة صحية عن طريق وضعها في أكياس محكمة الغلق وتفادي سكبها في بالوعات المياه لتجنب انتشار الروائح الكريهة والحشرات والحيوانات السائبة وعدم إلقاء أجزاء الأضاحي المريضة والمصابة بالكيس المائي على غرار الكبد والرئتين قبل تغليتها في الماء الساخن لأكثر من نصف ساعة ووضعها في أكياس محكمة الغلق وغير ذلك من الإجراءات.

اقرأ/ي أيضًا:

تساؤلات حول الإجراءات الوقائية خلال فترة العيد.. رئاسة الحكومة توضّح

من بينها تعجيل الزواج وشفاء الصدفية وتسهيل النطق.. طقوس عيد الأضحى في تونس