وزارة التربية: تاريخ العودة المدرسية مرتبط بانتهاء الحجر الصحي بالبلاد

وزارة التربية: تاريخ العودة المدرسية مرتبط بانتهاء الحجر الصحي بالبلاد

أكد أن تحديد تاريخ العودة المدرسية راجع إلى رئاسة الحكومة التي تتخذه بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة التربية (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد المكلّف بالإعلام بوزارة التربية، محمد الحاج طيب، السبت 28 مارس/ آذار 2020، أنه لم يتم بعد تحديد تاريخ العودة المدرسية لكنها لن تكون قبل يوم 4 أفريل/ نيسان القادم، مؤكدًا أن تاريخ العودة المدرسية مرتبط أساسًا بانتهاء الحجر الصحي بالبلاد الذي لم يتم تحديد موعده إلى حدّ الآن.

وبيّن الحاج طيب، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أن تحديد تاريخ العودة المدرسية راجع إلى رئاسة الحكومة التي تتخذه بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة التربية، وليس إلى وزارة التربية وحدها، نافيًا الخبر الذي يتم تداول على مواقع التواصل الاجتماعي ومفاده أن وزارة التربية حدّدت تاريخ العودة المدرسية يوم 19 أفريل/ نيسان 2020.

محمد الحاج طيب: لا يمكن تعويض الدروس الحضورية بالدروس التي يقع تلقينها عن بُعد

 وكشف أن لجانًا فنية بصدد الاشتغال بالشراكة مع الشركاء الاجتماعيين وخبراء وفاعلين في مجال التربية، على وضع خطة كاملة للمحافظة على ربط الصلة بين المُعلّم والمُتعلّم باعتماد مختلف الآليات المتوفرة للتعلّم عن بعد سواء أكان ذلك عن طريق المحامل الالكترونية الورقية أو عبر الراديو والتلفاز.

وأضاف أنه سيتم الكشف عن مختلف تفاصيل هذه الخطة وطرق تطبيقها خلال الأسبوع القادم، مشددًا على أن التعليم عن بُعد لا يُعوّض بأيّ حال من الأحوال الدروس الحضورية، ولن يقع اعتماده في تقييم أداء المُتعلمين.

وأوضح الحاج طيب، أنّه لا يمكن تعويض الدروس الحضورية بالدروس التي يقع تلقينها عن بُعد لأن القانون التونسي، ينص على وجوبية أن تكون هذه الدروس حضورية، كما أن ذلك يتعارض تمامًا مع تكافؤ الفرص بين مختلف التلاميذ، باعتبار أنّ عددًا منهم لا يملك أجهزة الكترونية للتواصل عن بُعد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

نقابة الفلاحين: التقليص في عدد أيام عمل أسواق الجملة يسبب الاكتظاظ!

عبد اللطيف المكي: البعض يتعامل مع قضية أمن قومي بمنطق "البوز"