هيئة الانتخابات تمدد في فترة التسجيل للانتخابات

هيئة الانتخابات تمدد في فترة التسجيل للانتخابات

التمديد إلى 15 جوان 2019 (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون أن مجلس الهيئة قرّر بالإجماع التمديد في فترة التسجيل للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة إلى يوم 15 جوان/ حزيران 2019، مبينًا أن تعديل الروزنامة وقرار تمديد التسجيل داخل تونس وخارجها يتنزل في إطار تمكين التونسيين المقيمين بالخارج من التسجيل للمشاركة في الانتخابات، لاسيما وأن الخدمات المتاحة منذ انطلاق التسجيل في الفترة الأولى لم تكن متاحة لهؤلاء بالشكل المطلوب.

وأفاد بفون، خلال ندوة صحفية انعقدت مساء الأربعاء 22 ماي/ أيار 2019، حول "الإحصائيات الخاصة بمرحلة التسجيل"، أن عدد المسجّلين الجدد للانتخابات قد بلغ إلى حدّ مساء الأربعاء، 1 مليون و156 ألف مسجل جديد بالسجل الانتخابي، مؤكدًا أن هذا العدد قد فاق التوقعات بخصوص تحقيق مليون و100 ألف تسجيل جديد. وأشار إلى أن عدد المسجّلين الإجمالي بلغ إلى الآن 6 ملايين و800 ألف مسجّل بما في ذلك التونسيون في الخارج مبرزًا أنه تمّ كذلك تسجيل 171 ألفًا و469 عملية تحيين.

نبيل بفون: 70 في المائة من المسجلين الجدد للانتخابات من الفئة العمرية ما بين 18 و25 سنة

واستعرض بعض المعطيات العامة حول عملية التسجيل الممتدة من 10 أفريل/ نيسان إلى 21 ماي/ أيار، إذ بلغ العدد الجملي للمسجلين 1 مليون و83 ألفًا و498 مسجلًا خلال هذه الفترة منهم 71 ألفًا و564 شخصًا تفوق أعمارهم 60 سنة، و464 ألفًا و868 شخصًا من الفئة العمرية ما بين 18 و25 سنة أي ما يعادل 70 في المائة من العدد الإجمالي للمسجلين الجدد. ولفت إلى نجاح الهيئة في رفع تحدي تسجيل الفئة الشبابية بالوصول إلى الفئة المستهدفة مقابل مواجهة صعوبة في الوصول إلى فئة المسنين.

وبخصوص المنهجية العملياتية للتسجيل، بيّن بفون أن عمل الهيئة تمحور حول التحديد الدقيق للفئات المستهدفة والمسح الجغرافي الشامل بكامل تراب الجمهورية، حيث كانت التغطية شاملة بنسبة 100 في المائة بالمؤسسات التربوية والتعليمية والخدماتية ذات الصلة والمؤسسات الصحية والأحياء الصناعية والمركبات التجارية وخلال التظاهرات الرياضية والثقافية والفضاءات العمومية.

وذكر أن الهيئة قد وضعت منذ بداية التسجيل عديد الآليات والتدابير الوقائية الضامنة لجودة عمليات التسجيل واحترامها للإجراءات القانونية والمعايير الدولية، من خلال التكوين المستمر وتوعية أعوان التسجيل حول أهمية احترام الإجراءات ووضع آليات رقابة معلوماتية مركزية وجهوية وميدانية لأعوان التسجيل، فضلًا عن آليات التفاعل مع المواطن والتفاعل الفوري مع الشكايات ونشر قائمة الناخبين عند انتهاء التسجيل وفتح باب الاعتراضات، وفق ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحالف سياسي وانتخابي بين حزب الحراك وحركة وفاء

النهضة تحذر من خطورة مساعي أطراف أجنبية التدخل في الشأن التونسي