هكذا ستُدار المناظرة التلفزية بين المترشحين للرئاسيات

هكذا ستُدار المناظرة التلفزية بين المترشحين للرئاسيات

المشاركون في المناظرة يلتزمون باحترام الحريات الفردية وعدم استعمال خطاب فيه ثلب أو تمييز أو تحريض على الكراهية (صورة تقريبية/ Getty)

الترا تونس - فريق التحرير

 

كشفت مؤسسة التلفزة الوطنية التونسية عن القواعد العامة والضوابط المهنية للمناظرة بين المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مؤكدة أن جميع إجراءات تنظيم هذه المناظرة خضع إلى القرعة بما في ذلك توزيع المترشحين على المناظرات وعلى المقاعد أمام الكاميرا.

وبيّنت مؤسسة التلفزة التونسية، في بلاغ نشرته في موقعها الإلكتروني الرسمي، الإثنين 2 سبتمبر/ أيلول 2019، أن المشاركين في المناظرة يلتزمون باحترام الحريات الفردية وعدم استعمال خطاب فيه ثلب أو تمييز أو تحريض على الكراهية أو توظيف للدين أو عبارات إهانة أو تحقير.

وأضافت أنه في حال تخلي أحد المترشحين عن المشاركة في المناظرة بعد إبداء موافقته يبقى مكانه شاغرًا في الأستوديو وتجرى المناظرة مع الحفاظ على التوقيت المخصّص لكل مترشح وأنه في حالة رفض أحد المترشحين المشاركة في المناظرة تجرى المناظرة ولا يخصّص له مكان في الأستوديو.

وأوضحت أن المناظرة تنطلق في الوقت المحدّد لها وأن كلّ مترشح مدعو للحضور قبل بداية الحصة بساعة ولا يمكن دخول أي مترشح بعد انطلاق الحصة ويبقى مكانه شاغرًا وتتم الإشارة إلى ذلك في بداية المناظرة، مبينة أن المناظرة تنقسم إلى 3 محاور، محوران يتعلّقان بصلاحيات رئيس الجمهورية والمحور الثالث يخصّص لإحدى المجالات الحيوية. ويفسح المجال لكلّ مترشح في آخر كلّ محور للتعليق الحرّ.

مؤسسة التلفزة التونسية: الصحفيون المحاورون ملتزمون بالحياد في طريقة طرح الأسئلة وإدارة الحوار

هذا وتُجرى عملية القرعة على أخذ الكلمة والأسئلة الموجهة لكلّ مترشح في كلّ محور قبل انطلاق الحصة بحضور كل المترشحين المدعويين في تلك الحصة وتحت إشراف عدل منفذ وممثل عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، وفق ذات المصدر.

وأكدت مؤسسة التلفزة التونسية أن الصحفيين المحاورين ملتزمون بالحياد في طريقة طرح الأسئلة وإدارة الحوار بما في ذلك أشكال التعبير غي اللفظي كالحركة وتعبيرات الوجه ومتلزمون بالأسئلة المحدّدة مسبقًا ولن ينخرطوا في محاججة المترشحين.

ويُفسح المجال لكل مترشح في آخر المناظرة أن يقدم وعوده في 99 ثانية لأولوياته في المائة يوم الأولى من اعتلاء كرسي الرئاسة .كما سيتم توجيه سؤال في ختام الحصة لكل مترشح هذا نصه: "في صورة فوزك في الانتخابات هل توافق على إجراء حوار تلفزي للتلفزة الوطنية بعد مائة يوم عمل؟"، والإجابة بـ "نعم" أو "لا" .

وبيّنت التلفزة التونسية أنه تم تخصيص وقت مدته 90 ثانية لكل مترشح للإجابة عن  كل سؤال مشددة على أن الخيارات التقنية والفنية التي تم ضبطها للمناظرة تحترم مبدأ المساواة بين كل المترشحين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

هذه تفاصيل المناظرات التلفزيونية للانتخابات الرئاسية

نقابة الصحفيين ترفض اصطفاف صحفيين وراء أجندات انتخابية