نشطاء وسياسيون يدعون لوقفة احتجاجية الأحد ضد قرارات الرئيس سعيّد الأخيرة

نشطاء وسياسيون يدعون لوقفة احتجاجية الأحد ضد قرارات الرئيس سعيّد الأخيرة

الأحد 26 سبتمبر 2021 أمام المسرح البلدي بتونس العاصمة (حسن مراد/ Barcroft Media)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعا عدد من السياسيين والحقوقيين ونشطاء على منصات التواصل الاجتماعي إلى تنظيم وقفة احتجاجية، يوم الأحد 26 سبتمبر/ أيلول 2021 على الساعة منتصف النهار، أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، تحت وسم "وقفة احتجاجية رفضًا للاستبداد والفساد". 

وجاء في نص الدعوة التي وجهتها مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب في بلاغ لها على موقع التواصل فيسبوك، أن هذه الوقفة للتعبير عن رفض ما اعتبرته "دوسًا على إرادة التونسيين من خلال إعلان الرئيس نفسه الحاكم بأمره" وذلك إثر إصداره الأمر الرئاسي المتعلق بتسيير السلطيتين التنفيذية والتشريعية. 

مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب": "هذه الوقفة للتعبير عن رفض الدوس على إرادة التونسيين من خلال إعلان الرئيس نفسه الحاكم بأمره"

وذكروا بأن الوقفة التي تم تنظيمها بتاريخ 18 سبتمبر/أيلول 2021 مثلت "الموقف المواطني الجذري في رفض الانقلاب أسلوبًا في مقاومة منظومة 24 جويلية وكسرت أكذوبة المشروعية الشعبية التي تروج لها سلطة الانقلاب لتبرير الانقضاض على الدستور وعلى الديمقراطية باعتبارهما الأسلوب الأمثل في شراكة المواطنين في تدبير الشأن العام"، وفق ما جاء في نص البلاغ.

وورد في البلاغ ذاته أنه "في الوقت الذي انتظر فيه التونسيون عودة رشد سلطة الانقلاب والكف عن الهروب إلى الأمام والجنوح إلى المشترك الوطني المدستر، فضّل 'الحج' إلى سيدي بوزيد للسطو على رمزيتها لتعميد نفسه وتخوين الوقفة المواطنية".

بدوره، نشر الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي، مساء الجمعة 24 سبتمبر/أيلول 2021 مقطع فيديو على صفحته الرسمية بموقع التواصل فيسبوك، دعا من خلاله جميع التونسيين إلى المشاركة في إنجاح هذا التحرك، مؤكدًا: "على الجميع اليوم ترك خصوماتهم وخلافاتهم جانبًا، والوقوف وِحدة صمّاء لإنهاء هذا الانقلاب"، وفق تعبيره.

المرزوقي: على الجميع اليوم ترك خصوماتهم وخلافاتهم جانبًا، والوقوف وِحدة صمّاء لإنهاء هذا الانقلاب

وشدد المرزوقي على أنه سيتم من خلال هذه الوقفة توجيه رسالتين: رسالة للعالم الخارجي تؤكد من خلالها أن شعب تونس ليست له أي نية بالرجوع 50 سنة إلى الوراء ولن يسمح لمنقلب أن يلعب بثورته ودستوره. ورسالة للمؤسستين الأمنية والعسكرية وكل من يساند الرئيس من داخل الدولة، مفادها أن الشعب يطالبهم بالوقوف معه ومع الشرعية والدستور، لا أن يقفوا مع شخص قسم التونسيين وحنث بوعده"، حسب قوله.

وبدورها، أكدت مجموعة "محامون لحماية الحقوق والحريات"، في بيان نشرته الخميس 23 سبتمبر/أيلول 2021، استعدادها للتعاون مع كل مكونات المجتمع التونسي من أجل حماية الحقوق والحريات، ودعمها لكل التحركات والفعاليات السلمية المناهضة للانقلاب والانحرافات الأخيرة التي جاء بها، وفق ما جاء في بيانها.

ومن جهته، نشر المحامي مختار الجماعي، الجمعة 24 سبتمبر/أيلول 2021، وثيقة الإعلام بتنظيم الوقفة الاحتجاجية التي قام بتوجيهها إلى المكلف بتسيير وزارة الداخلية رضا غرسلاوي، أورد فيها أن هذه الوقفة ستنظم من أجل التعبير عن "دعم احترام الدستور ورفض التضييق على الحقوق والحريات الفردية والجماعية".

وكتب المحامي على صفحته بموقع التواصل فيسبوك "قمنا بما يقتضيه القانون من ترتيب لضمان قانونية التحرك".

جدير بالذكر أنه تم في 11 و18 سبتمبر/ أيلول 2021، تنظيم وقفتين احتجاجيتين مماثلتين أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، للتعبير عن رفض الإجراءات والتدابير التي يتخذها الرئيس التونسي قيس سعيّد منذ 25 جويلية/يوليو 2021. 

وشارك في هذين الوقفتين عدد من الشخصيات السياسية والحقوقية التي عبرت في أكثر من مناسبة عن رفضها لمختلف القرارات على غرار محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، فرض الإقامة الجبرية والمنع من السفر...

 

اقرأ/ي أيضًا:

أمام المسرح البلدي: نشطاء يدعون لوقفة احتجاجية "رفضًا للفساد والاستبداد"

تحت شعار "دستور، حرية، كرامة وطنية".. وقفة احتجاجية بالعاصمة التونسية