نجيب الشابي: ما حدث انقلاب على الشرعية والحل في انتخابات مبكرة

نجيب الشابي: ما حدث انقلاب على الشرعية والحل في انتخابات مبكرة

أكد أن الشرعية تستمدّ من الصندوق (ياسين القايدي/ الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر رئيس حزب أمل أحمد نجيب الشابي، الاثنين 26 جويلية/يوليو 2021، أن القرارات التي أعلنها رئيس الجمهورية قيس سعيّد ليلة الأحد 25 جويلية/يوليو الجاري "انقلاب على الشرعية الدستورية"، مصرحًا: "ما حدث هو حكم الأمر الواقع في تناقض تام مع أحكام الدستور، وبالتالي هو خروج عن الشرعية الدستورية وانقلاب على المؤسسات الدستورية"، حسب تقديره.

وأضاف، في مداخلة له على إذاعة "شمس أف أم"، أن رئيس الجمهورية أعلن نفسه حاكمًا مُطلقًا وأصبح هو رئيس السلطة التنفيذية وهو من يعين رئيس الحكومة والوزراء وهو رئيس النيابة العمومية، وجمد البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

نجيب الشابي: رئيس الجمهورية أعلن نفسه حاكمًا مُطلقًا، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقبل الانقلاب على الديمقراطية أو على الشرعية

وتابع الشابي القول: "لم أستغرب ما وقع، لكن فاجأني توقيته. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقبل الانقلاب على الديمقراطية أو على الشرعية"، مردفًا: "الحل بالنسبة لنا الدعوة إلى العودة إلى الشرعية الديمقراطية في أقرب وقت عن طريق انتخابات سابقة لأوانها حرة وشفافة"، وفق قوله.

واستطرد قائلًا إن "الشرعية تستمد من الصندوق وبالتالي أول ما يجب أن يحدث الآن هو أن يُستفتى الشعب التونسي في طبيعة النظام السياسي وفيمن يتولى إدارة الشأن العام أي أن ينتخب برلمانًا ورئيسًا للجمهورية جديدين"، حسب رأيع. 

يذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد كان قد قرر، في ساعة متأخرة من ليل الأحد 25 جويلية/ يوليو 2021، خلال ترؤسه اجتماعًا طارئًا للقيادات العسكرية والأمنية بقصر قرطاج تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

وأعلن أنه قرر إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه وأنه سيتولى مهام السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة يختاره بنفسه.

كما أعلن، في فيديو نُشر على الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية، أنه سيتولى رئاسة النيابة العمومية، مؤكدًا صدور قرارات ومراسيم رئاسية أخرى لاحقًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مكتب البرلمان يحمل سعيّد جميع التبعات الأخلاقية والقانونية والجزائية لقراراته

بفون: قرارات سعيّد صادمة والخروج عن الدستور قد تكون له منعرجات خطيرة

محمد عبو: "نساند قرارات سعيّد دون أدنى شك أو نقاش"