مستشار رئيس الجمهورية: منطلق سعيّد كان التحذير من الدعوات لتغيير الوضع القائم

مستشار رئيس الجمهورية: منطلق سعيّد كان التحذير من الدعوات لتغيير الوضع القائم

قال إن تصريح رئيس الجمهورية يهدف إلى التحذير من كل دعوة تتجه نحو زعزعة الاستقرار

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال عبد الكريم الهرمي، مستشار رئيس الجمهورية المكلّف بالدبلوماسية، إن تصريح رئيس الدولة قيس سعيّد بخصوص وجود أطراف تسعى إلى تفجير البلاد من الداخل، يهدف إلى التحذير من كل دعوة تتجه نحو زعزعة الاستقرار سواء كان ذلك على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الأمني.

وأضاف الهرمي، في حوار لإذاعة شمس أف أم، الجمعة 10 جويلية/ يوليو 2020، أن منطلق رئيس الجمهورية كان التحذير من الدعوات إلى تغيير الوضع القائم خاصة وأن تونس في أمس الحاجة للاستقرار من أجل بعث رسالة للمستثمر الأجنبي.

عبد الكريم الهرمي: لا وجود لتأثير من أي جهة كانت على غرار السلطات الفلسطينية لمنح الجنسية التونسية لهؤلاء الفلسطينيين

من جهة أخرى، تطرّق مستشار رئيس الجمهورية إلى منح 34 فلسطينيًا الجنسية التونسية من جملة 135 أجنبيًا، مبينًا أن طلب منح التجنيس يكون بناء على طلبات فردية يتم تقديمها لوزارة العدل وتتم دراستها حالة بحالة وإذا توفرت فيها الشروط القانونية يتم تمريرها إلى رئاسة الجمهورية حيث تقع بعض المراجعات، ثم يتم إمضاؤها ونشرها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.

ونفى وجود تأثير من أي جهة كانت على غرار السلطات الفلسطينية لمنح الجنسية التونسية لهؤلاء الفلسطينيين، مشددًا على أنه قرار سيادي تم اتخاذه بين وزارة العدل ورئاسة الجمهورية. كما أكد أن منح الجنسية لهم لن يمس من حق العودة، مذكرًا أن القانون التونسي لا يمنع ازدواجية الجنسية.

وبخصوص عدم منح أرملة الشهيد محمد الزواري الجنسية التونسية، بيّن عبد الكريم الهرمي أن اسمها لم يرد في القائمة التي أحالتها وزارة العدل على رئاسة الجمهورية وأن رئيس الجمهورية لم يستثنها من التجنيس، مشيرًا إلى أنها قد تقدمت لوزارة العدل بمطلب في هذا الغرض وإنه إذا توفرت كل الشروط القانونية والموضوعية ستتم الإحالة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الأمن الرئاسي: "لا نرضى أن يتم زجنا في تجاذبات سياسية"

وزارة الدفاع: العسكريون توخوا أقصى درجات ضبط النفس في رمادة