محمد بن سالم: لا أساند ترشيح راشد الغنوشي لرئاسة الحكومة

محمد بن سالم: لا أساند ترشيح راشد الغنوشي لرئاسة الحكومة

أكد أنه لا يوافق الرأي الذي يقول إن رئيس الحكومة القادمة يجب أن يكون من النهضة

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر القيادي في حركة النهضة محمد بن سالم أن الحركة تبالغ في التصريحات "الانتصارية" وضرورة أن يكون رئيس الحكومة المقبلة من صلبها، مبينًا أنه بالنسبة إليه الحكومة الائتلافية تفترض أن تتوافق الأطراف على عدة أمور أولها البرنامج ومن ثم رئيس الحكومة.

وأكد بن سالم، في حوار لإذاعة الديوان، الخميس 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أنه لا يوافق الرأي الذي يقول إن رئيس الحكومة القادمة يجب أن يكون من النهضة، مبرزًا أن الشرط الأساسي أن يوافق عليه بقية الشركاء ومضيفًا أنه يحبذ أن يكون من حزبه إلا أن الأصل أن يوافق عليه بقية الشركاء.

محمد بن سالم: الشرط الأساسي في حكومة ائتلافية هو موافقة الشركاء على رئيس الحكومة وبرنامجها

وأضاف بن سالم "الأشخاص الذين كانوا في مرحلة التوافق الماضية بشكل أقرب إلى ما وصفه بـ"التذيل" لحركة نداء تونس غير قادرين على قيادة هذه الفترة التي تتميّز بمزاج ثوري"، حسب تعبيره. وشدّد على أن الشرط الأساسي هو موافقة الشركاء على رئيس الحكومة، لافتًا إلى أنه يمكن التوصل مع حزب التيار الديمقراطي إلى شخصية تحظى بثقة الطرفين لتولي وزارة الداخلية.

من جهة أخرى، اعتبر بن سالم أن "إعفاء وزيري الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي والشؤون الخارجية خميس الجهيناوي أمر طبيعي"، مشيرًا إلى أن رئيس الحكومة حاول في أكثر من مناسبة تغيير وزير الخارجية إلا أن رئيس الجمهورية الراحل الباجي قائد السبسي حال دون ذلك.

وأضاف أن الحكومة يجب أن تكون "متضامنة" وأن ما عطل إعفاء الزبيدي هو الخلاف الذي كان قائمًا بين رئيس الدولة قائد السبسي ورئيس الحكومة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

علي العريض: لم نقتنع بعد بتكليف شخصية مستقلة برئاسة الحكومة

لقاء تقييمي للاستحقاق الانتخابي يثير جدلاً داخل هيئة الانتخابات!