محمد الدغباجي.. ابن الجنوب الثائر ضد المستعمر

محمد الدغباجي.. ابن الجنوب الثائر ضد المستعمر

تم إعدام محمد الدغباجي في غرة مارس 1924

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

يزخر التاريخ التونسي بأسماء شخصيات خطّت بدمائها مسيرات نضالية وبطولية من أجل تحرير الوطن من المستعمر الفرنسي، وقادت وشاركت في عمليات عسكرية نوعية وساهمت بشكل كبير في مقاومة الاستعمار. ولعلّ من أبرز الشخصيات البطولية التي بقيت عالقة في أذهان التونسيين إلى اليوم، المناضل التونسي محمد الدغباجي.

فرّ محمد الدغباجي من المعسكر الفرنسي بذهيبة في ولاية تطاوين والتحق بصفوف المقاومة مع خمسة من رفاقه

ولد محمد الدغباجي أو محمد بن صالح الزغباني الخريجي، والذي كان يكنّى بـ"الدغباجي"، في مدينة الحامة من ولاية قابس، عام 1885، سنوات قليلة بعد دخول الاستعمار الفرنسي المباشر للبلاد التونسية. التحق الدغباجي مكرهًا بالجندية الفرنسية سنة 1907، عندما كان يبلغ من العمر 22 ربيعًا، بعدما أجبرته الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة على قبول التجنيد. وإثر إتمام السنوات الثلاث المطلوبة عام 1910، عاد مضطرًا للعمل بالجيش متطوعًا بسبب الحاجة سنة 1913.

وقع حينها تعيين محمد الدغباجي من قبل السلط الفرنسية ضمن عناصر النجدة على الحدود التونسية الليبية، فبدأت ترد إلى مسامعه أنباء انتصارات الليبيين على الإيطاليين، فبدأ يفكّر في الفرار من الجندية في الوقت الذي كانت فيه فرنسا مشغولة بالحرب العالمية الأولى.

لم يفكّر الدغباجي في المسألة طويلًا، إذ فرّ من المعسكر الفرنسي بذهيبة في ولاية تطاوين، والتحق بصفوف المقاومة مع خمسه من رفاقه. شارك في البداية في مهاجمة الحصون الفرنسية بالحدود كجندي بسيط، لكن إقدامه وشجاعته وحسن رمايته، مكنوه من اكتساب شهرة واسعة وحظوة لدى القائد الليبي خليفة بن عسكر النالوتي.

اقرأ/ي أيضًا: الأخوان حفوز.. قصة مناضلين تونسيين اغتالتهما اليد الحمراء

كان المناضل التونسي الشاب آنذاك مصممًا على النيل من المستعمر الفرنسي، فقام بتكوين مجموعة فدائية عادت خلسة عبر التراب الليبي، ولكن عندما علم الفرنسيون بذلك عزموا على النيل منه وطالبوا برأسه خصوصًا بعد حادثة "الزلوزة" في غرة جانفي/ كانون الثاني 1920، والتي قُتل فيها عدد من أعضاء الديوانة الفرنسية.

وانتقامًا من الدغباجي ورفاقه من المناضلين، عمل الفرنسيون على التنكيل بأهالي الدغباجي فقاموا بردم الآبار والمواجل لقطع المياه عن المقاومين، ونقلوا الأهالي مع حيواناتهم إلى الحامة ووضعوا الرجال في السجن والنساء في محتشد خاص. كما أجبر السكان على حمل السلاح ومطاردة المقاومين بقيادة "عمارين عبد الله بن سعيد"، مقابل التعهد بمنحه منصب خليفة الحامة.

حاول بن سعيد استدراج محمد الدغباجي، لكن هذا الأخير تفطن لحيلته وردّ عليه في رسالة بتاريخ 16 فيفري/ شباط 1920، قال فيها " أنتم تطلبون منا الرجوع إلى ديارنا لكن ألسنا في ديارنا؟ إنه لم يطردنا منها أحد، فحركتنا تمتد من فاس إلى مصراتة، وليس هناك أحد يستطيع إيقافنا.. ونقسم على أننا لو لم نكن ننتظر ساعة الخلاص لأحرقنا كل شيء، والسلام من كل جنود الجهاد".

في غرّة مارس 1924 تمّ اقتياد المناضل التونسي محمد الدغباجي إلى سوق ساحة البلدة حيث أعدم ويروي العديدون أنه رفض وضع العصابة على عينيه ساخرًا من الموت

نجح الدغباجي في إشعال عديد المعارك في الجنوب التونسي من بينها معركة "خنقة عيشة"، و"المحفورة"، وواقعة "المغذية" من ولاية صفاقس، والتي واجه فيها بمعيّة قلّة من رفاقه حوالي 300 عسكري فرنسي، وتمكن خلالها من النجاة بفضل بني عمّه، الأمر الذي جعل السلط الاستعمارية تسلّط ضدّهم عقابًا شديدًا. كما كاد أن يسقط ابن الجنوب الثائر بين أيدي القوات الاستعمارية وهو جريح أثناء معركة "الجلبانية".

وفي 27 أفريل/ نيسان 1921، تمّت محاكمة الدغباجي غيابيًا والقضاء بإعدامه مع جمع من رفاقه الذين التحقوا بالتراب الليبي، إلا أن المستعمر الإيطالي تمكن بعد فترة من القبض عليهم وتسليمهم للسلطات الفرنسية. وفي غرّة مارس/ آذار 1924، تمّ اقتياد المناضل التونسي محمد الدغباجي إلى سوق ساحة البلدة حيث أعدم. ويروي العديدون أنه رفض وضع العصابة على عينيه ساخرًا من الموت.

كما يُروى أن زوجة والده زغردت لهذا المشهد، وهتفت مباركة شجاعته والشرف الذي نالها منه، وأنه أجابها وهو يبتسم "لا تخشي علي يا أمي فإني لا أخاف رصاص الأعداء، ولا أجزع من الموت في سبيل عزّة وطني..الله أكبر ولله الحمد".

وقد خلّدت المسيرة البطولية لمحمد الدغباجي لا في أذهان التونسيين فقط، بل باتت قصته تتردّد على الألسن من خلال هذه الأبيات:

"جو خمسة يقصوا في الجرة        وملك الموت يراجي

ولحقوا مولى العركة المرة          المشهور الدغباجي".

 

اقرأ/ي أيضًا:

علي الزليطني.. قصة أحد مناضلي الاستقلال المنسيين

معركة طبلبة 23 جانفي 1952.. حين وقع المحتلّ في كمائن القرية الثائرة