متغيرات المشهد البرلماني متواصلة: كتلة الوطني الحر تندمج في كتلة جديدة

متغيرات المشهد البرلماني متواصلة: كتلة الوطني الحر تندمج في كتلة جديدة

420 مشاهدة
أعلنت سميرة الشواشي أن المكتب السياسي للوطني الحر سيجتمع مجددًا الأحد 26 أوت 2018

الترا تونس – فريق التحرير

 

أفادت الناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الوطني الحر سميرة الشواشي أن اندماج كتلة حزبها في كتلة برلمانية جديدة سيتمّ تشكيلها قريبًا وستكون الثالثة عدديًا، هدفه تركيز بقية المؤسسات الدستورية على غرار المحكمة الدستورية وانتخاب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وأشارت الشواشي، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، السبت 25 أوت/ أغسطس 2018، أن حزبها عقد الجمعة اجتماعًا للمكتب السياسي نظر في المشاورات الجارية بين حزبها وكتلته البرلمانية (12 نائبًا) مع نواب مستقلين ومستقيلين من أحزاب أخرى إلى جانب نواب الكتلة الوطنية (10 نواب) لتكوين "كتلة وسطية جديدة تحدّ من التشتت البرلماني الذي يضرّ بالعمل التشريعي"، حسب تعبيرها.

سميرة الشواشي: سليم الرياحي تعهد بالرجوع إلى الاتحاد الوطني الحر في الأيام القليلة القادمة

وبيّنت أن هذه الكتلة ستضمّ أكثر من 35 نائبًا كما أنها ستكون منفتحة على بقية الكتل البرلمانية إما بفتح المجال لانضمام نواب آخرين أو اندماج كتل أخرى فيها أو بالتنسيق في العمل التشريعي والمواقف، مشيرة إلى أن موقفهم مرن إزاء التسمية الجديدة التي ستحملها الكتلة، بالإضافة إلى أن اجتماعًا ثانيًا للمكتب السياسي سيعقد الأحد 26 أوت/ أغسطس الجاري للنظر في موضوع الكتلة البرلمانية الجديدة لمزيد توضيح بعض التفاصيل والاتفاق حولها.

وأضافت الشواشي أن اجتماع المكتب السياسي نظر كذلك في الوضع العام في البلاد ومسألة عودة رئيس الحزب المستقيل سليم الرياحي موضحة أنه تعهد بالرجوع إلى الحزب في الأيام القليلة القادمة، وفق تصريحاتها.

يذكر أن النائب بالبرلمان وليد جلاد (الكتلة الوطنية) كان أعلن في تصريح سابق عن مشروع تكوين كتلة برلمانية جديدة ستضم مجموعة من النواب المستقلين والنواب المنتمين إلى كتل أخرى وسيكون عددهم بين 35 و40 نائبًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

وليد جلاد: توجه نحو تكوين كتلة برلمانية جديدة ستضم بين 35 و40 نائبًا

محسن مرزوق: قريبًا كتلة نيابية "عصرية" ستكون الأولى في البرلمان