مباحثات بين السبسي والسراج في تونس

مباحثات بين السبسي والسراج في تونس

أكد السبسي أن تونس تتأثر مباشرة بكلّ ما يحدث في ليبيا

الترا تونس - فريق التحرير

 

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، الأربعاء 22 ماي/ أيار 2019، بقصر قرطاج، رئيس المجلس  الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج الذي وصل إلى تونس في زيارة رسمية تستغرق يومًا واحدًا.

أكد الباجي قائد السبسي ضرورة العودة لمسار الحلّ السياسي وأن لا حلّ عسكري للصراع في ليبيا 

وأفاد بلاغ صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أن الباجي قائد السبسي عبّر عن عمق العلاقات بين الشعبين في تونس وليبيا، معربًا عن قلقه العميق إزاء الهجوم المستمرّ بالقرب من طرابلس. وأكد قائد السبسي ضرورة العودة لمسار الحلّ السياسي وأن لا حلّ عسكري للصراع في ليبيا، مشيرًا إلى أن تونس تتأثر مباشرة بكلّ ما يحدث في ليبيا ويهمها نهاية القتال بأسرع ما يمكن وأنها تسخر جهودها لتحقيق ذلك.

من جانبه، أشاد فائز السراج بما تقدمه تونس من تسهيلات لعلاج جرحى الاعتداء وقدّم شرحًا لتطورات الاعتداء وتداعياته بأبعادها المختلفة، مؤكدًا الاستمرار في مقاومة العدوان بكلّ قوة وإلى أن تنسحب القوات المعتدية وتعود من حيث أتت.

السراج: الصراع القائم في ليبيا هو بين الساعين لعسكرة الدولة وعودة الحكم الشمولي والملتزمين ببناء الدولة المدنية الديمقراطية

وأوضح أن الاعتداء وقع بينما تستعد البلاد لعقد المؤتمر الوطني الجامع كخطوة هامة على طريق الحلّ وإنهاء الأزمة وبما يفسر دوافعه وغاياته، معتبرًا أن الصراع القائم هو بين الساعين لعسكرة الدولة وعودة الحكم الشمولي والملتزمين ببناء الدولة المدنية الديمقراطية.

وفي السياق ذاته، أفادت رئاسة الجمهورية التونسية في بلاغ لها أن اللقاء تطرّق إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية والجهود المبذولة إقليميًا ودوليًا لوقف الاقتتال وإنهاء العمليات العسكرية نظرًا لتداعياتها الخطيرة على الشعب الليبي وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة وفسح المجال للحوار لاستئناف العملية السياسية بين مختلف الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة بما يحقن دماء الليبيين ويحفظ وحدة ليبيا واستقرارها.

الباجي قائد السبسي: تونس ليس لديها أية أجندة في ليبيا سوى عودة الوئام والأمن والاستقرار إلى ربوعها

وبيّن البلاغ أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ذكر بموقف تونس الداعي إلى ضرورة الخروج من هذه الأزمة في أسرع الأوقات وتجنيب البلاد مزيدًا من الخسائر والمعاناة من خلال الإنهاء الفوري للاقتتال بين أبناء الشعب الواحد والتزام جميع الأطراف بالتهدئة وضبط النفس وتغليب المصلحة العليا للوطن.

كما شدد قائد السبسي، وفق ذات المصدر، على أن الحلّ في ليبيا يجب أن يكون حلًا سياسيًا وبيد الليبيين أنفسهم تحت مظلة الأمم المتحدة وبعيدًا عن أي تدخل خارجي، مبرزًا أن تونس ليس لديها أية أجندة في ليبيا سوى عودة الوئام والأمن والاستقرار إلى ربوعها حيث أنه لا مصلحة لتونس إلا في أن تستعيد ليبيا عافيتها وتسترجع مكانتها الطبيعية وتحافظ على وحدتها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحالف سياسي وانتخابي بين حزب الحراك وحركة وفاء

النهضة تحذر من خطورة مساعي أطراف أجنبية التدخل في الشأن التونسي