ماهي محاور لقاء قيس سعيّد بوزير الخارجية الإيطالي؟

ماهي محاور لقاء قيس سعيّد بوزير الخارجية الإيطالي؟

تلقّى قيس سعيّد دعوة من نظيره الإيطالي لزيارة روما

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، خلال لقائه الإثنين 13 جانفي/كانون الثاني 2020 وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويدجي دي مايو، على التزام تونس بتدعيم علاقاتها مع إيطاليا مرحبًا بالدعوة الموجهة إليه من الرئيس الإيطالي سارجيو ماتاريلا لزيارة روما ومؤكدًا استعداده لتلبيتها في أقرب الآجال، وذلك وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية.

وشدد سعيّد، في اللقاء، على ضرورة أن تعطي مشاريع التعاون بين البلدين الأولوية للشباب لتحقيق الاستقرار والتنمية في ضفتي المتوسط. من جانبه، أعلن المسؤول الإيطالي أنّه تمّ إعداد مشاريع تعاون لدعم الاستثمار وخلق مواطن شغل للشباب خاصة في مجال التكنولوجيا والابتكار. 

أكد وزير الخارجية الإيطالي ضرورة تشريك تونس في مؤتمر برلين حول ليبيا

وفي الملف الليبي، جدّد رئيس الجمهورية، وفق البلاغ، موقف تونس الداعي إلى إيجاد حلّ سريع للأزمة من خلال حوار ليبي ليبي شامل وفي إطار احترام الشرعية الدولية، مشددًا على التزام تونس بمواصلة لعب دور إيجابي لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية.

وأكّد أنّ استمرار الوضع الحالي لا يخدم الاستقرار في المنطقة ولا مصالح الدول الصديقة وهو ما يستدعي مواصلة التنسيق والتشاور لإيجاد حلّ نهائي للأزمة الراهنة.

من جانبه، أكّد وزير الخارجية الإيطالي على مكانة تونس على الصعيد الدولي وعلى دورها المحوري في حلّ الأزمة الليبية وثمّن موقف تونس ومبادرة رئيس الدولة في جمع ممثلي القبائل والمجتمع المدني الليبي في تونس، مبينًا أنّه لا يمكن دعم الاستقرار في ليبيا دون تشريك دول الجوار ومن بينها تونس. 

وأكّد في هذا السياق، أيضًا، على ضرورة تشريك تونس في مؤتمر برلين حول ليبيا وفي كلّ المساعي والمشاورات الرامية إلى حلّ هذه الأزمة.

 

اقرأ/ي أيضًَا:

غازي الشواشي: راشد الغنوشي تحمّس لإسقاط حكومة الجملي!

تونس ترحب بقرار وقف إطلاق النار في ليبيا.. وتدعو للالتزام به