ماذا قال المرزوقي والسبسي في كلمتيهما إثر أداء اليمين الدستورية؟

ماذا قال المرزوقي والسبسي في كلمتيهما إثر أداء اليمين الدستورية؟

تميز كل من السبسي والمرزوقي بأسلوبهما الخاص في الكلمات التي ألقياها بعد أداء اليمين الدستورية (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

من المنتظر أن يؤدي رئيس الجمهورية المنتخب قيس سعيّد، الأربعاء 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، اليمين الدستورية في مجلس نواب الشعب بحضور رؤساء الجمهورية السابقين ورئيس الحكومة والوزراء ونواب الشعب وشخصيات سياسية ووطنية وسفراء الدول الأجنبية في تونس.

وجرت العادة أن يلقي الرئيس كلمة بعد أدائه اليمين وهو ما فعله كلّ من الرئيس الأسبق محمد المنصف المرزوقي والرئيس الراحل الباجي قائد السبسي. وقد تميّز كلّ منهما بأسلوبه الخاص في الخطاب الذي ألقاه إثر أدائه اليمين.

المنصف المرزوقي في كلمته إثر أداء اليمين الدستورية عام 2011: لا مكان للثأر والانتقام لكن لن نخضع للابتزاز

فالمنصف المرزوقي اختار أن يتوشح ببرنس تقليدي تونسي بلون بني فاتح، تعهد في كلمته بأن يكون رئيسًا لكل التونسيين وأن لا يوفر أي جهد من أجل تحسين مستوى عيش مواطنيه، معلنًا عن استقالته من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، ومؤكدًا أن المهمة الأساسية التي يجب أن يضطلع بها المجلس التأسيسي هي بناء جمهورية تعددية ديمقراطية ومجتمع متسامح.

وعدّد المرزوقي مجموعة من التحديات التي وصفها بـ"الكبيرة بسبب الخراب الذي خلفته الديكتاتورية" مضيفًا "نحن مطالبون بتحقيق أهداف الثورة وضمان الاستقرار، مطالبون بجلب الاستثمار دون السقوط في المديونية، نحن مطالبون بأن نحمي المنقبات والمحجبات والسافرات، نحن مطالبون بحفظ الأمن دون المس من الحرية".

وشدد على "التمسك بهويتنا العربية الإسلامية مع الانفتاح على كلّ الشعوب وتعميق علاقاتنا مع الغرب والشرق والجنوب"، داعيًا التونسيين إلى "المصالحة" وقائلًا في هذا الإطار "لا مكان للثأر والانتقام لكن لن نخضع للابتزاز".

واعتبر أن أبرز التحديات تتمثل في تحقيق أهداف الثورة مضيفًا " الخيار الوحيد أمامنا هو بين النجاح والنجاح حيث لا يمكن أن نقبل أن تنتهي ثوة 17 ديسمبر/ كانون الأول المجيدة بثورة مضادة تعيد تقييدنا بسلاسل التي كسرناها أو أن تندلع من جيوب الحرمان وخيبة الأمل".

كلمة الرئيس السابق المنصف المرزوقي بعد أداء اليمين الدستورية

 

أما رئيس الجمهورية الراحل الباجي قائد السبسي، الذي وافته المنية يوم 25 جويلية/يوليو 2019، فقد بدأ كلمته بعد أداء اليمين الدستورية، بالآية القرآنية "وقل ربي أدخلني مدخل صدق وأجرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا.. وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقَا".

الباجي قائد السبسي في كلمته إثر أداء اليمين عام 2014: نحن متمسكون بقيم الحداثة والسماحة والاعتدال والمساواة والأصالة ووحدة المصير

وتوجه قائد السبسي بالشكر لكلّ من منحه ثقته وخصّ بالذكر "المرأة التونسية التي برهنت مرة أخرى عن حسها الوطني المرهف وتشبثها بحقوقها ومكتسباتها"، حسب تعبيره، مضيفًا أن "هذه اللحظة التاريخية التي نعيشها اليوم ما كنا لنشهدها لولا نضالات الشعب التونسي لتحريرها من الاستعمار ومن ثم الاستبداد وأخيرًا من الإرهاب".

وترحم على أرواح الشهداء وعلى رأسهم فرحات حشاد والهادي شاكر ومحمد البوعزيزي ولطفي نقض ومحمد البراهمي وشكري بلعيد الذي قال إنهم "وهبوا حياتهم لعزة تونس وسيادتها حتى ننعم بالاستقلال والحرية والديمقراطية والعيش الكريم. ونحن على العهد مواصلون ولأمانتهم حافظون ونحن متمسكون بقيم الحداثة والسماحة والاعتدال والمساواة والأصالة ووحدة المصير الذي قامت به مسيرة بناء تونس وبقيم الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والجهوية التي ميّزت الثورة".

كلمة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي بعد أداء اليمين الدستورية

 

اقرأ/ي أيضًا:

جمعية أوفياء: حلّ مشكل القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها بيد قيس سعيّد

قيس سعيّد: لن يذهب ملّيم واحد إلا في إطار القانون