ماذا في لقاء الفخفاخ مع ممثلي النداء وآفاق والبديل والشعبي الجمهوري؟

ماذا في لقاء الفخفاخ مع ممثلي النداء وآفاق والبديل والشعبي الجمهوري؟

شرع إلياس الفخفاخ في إجراء مشاورات تكوين الحكومة مع عدد من الأحزاب (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

عقد رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ، الخميس 23 جانفي/ كانون الثاني 2020، لقاءات مع ممثلي عدة أحزاب سياسية، في إطار المشاورات التي يجريها لتشكيل الحكومة. وكان من بين هذه الأحزاب الاتحاد الشعبي الجمهوري وآفاق تونس والبديل التونسي ونداء تونس.

الاتحاد الشعبي الجمهوري: ليس لنا تحفظات على مشاركة أي حزب

وفي هذا السياق، قالت الناطقة الرسمية باسم حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري مريم الفرشيشي، في تصريح إعلامي نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، عقب لقاء وفد من الحزب يتقدمه لطفي المرايحي، برئيس الحكومة المكلّف، إن حزبها سيساند كافة المبادرات الصادقة القادرة على إخراج البلاد من الوضع الحالي.

وبيّنت أن الوفد اطلع على رؤية إلياس الفخفاخ والخطوط الكبرى لتوجهاته دون الدخول في التفاصيل، مشيرة إلى أن الانطباع العام لوفد الاتحاد كان إيجابيًا لما لمسه من نية صادقة للم الشمل والوصول إلى حالة من الاستقرار بالبلاد.

مريم الفرشيشي، حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري: مشاركة الحزب في الحكومة من عدمها ترجع إلى المكتب السياسي وقواعد الحزب

وبخصوص مشاركة الحزب من عدمها في الحكومة المرتقبة، أوضحت الفرشيشي أن ذلك يرجع إلى المكتب السياسي وقواعد الحزب، مستدركة بالقول إن الاتحاد الشعبي الجمهوري سيكون له موقف إيجابي من أي حكومة سياسية ستشكل بنية دعم المسار الذي يسير فيه حزبها وبنية إخراج البلاد من الأزمة الحالية.

وأكدت أنه ليس لحزبها أية تحفظات على مشاركة أي حزب كان باعتبار أن الأمر أصبح يتعلّق الآن ببرنامج حكومي يجمع حوله كافة الأطراف. وفيها يتعلق بتركيبة الحكومة المصغرة، اعتبرت أن الإشكال، وفق نظرة الحزب، متعلق بالفاعلية أكثر منه بعدد أعضائها، حسب تعبيرها.

آفاق تونس: اجتماع المجلس الوطني السبت القادم لاتخاذ قرار بخصوص الحكومة المرتقبة

من جهتها، أفادت القيادية بحزب آفاق تونس ريم محجوب، في تصريح إعلامي إثر لقائها برئيس الحكومة المكلّف، أن الحزب سيعقد مجلسه الوطني يوم السبت القادم لاتخاذ قرار بخصوص الحكومة المرتقبة، مبينة أنها اطلعت خلال اللقاء على رؤية الفخفاخ والتمشي الذي سيتّبعه لتشكيل حكومته.

ريم محجوب: تخصيص هذا الأسبوع للاتفاق حول الحزام السياسي للحكومة

وأوضحت محجوب أنه سيتم تخصيص هذا الأسبوع للاتفاق حول الحزام السياسي الذي سيتكوّن منه الائتلاف الحكومي، على أن يخصّص الأسبوع الثاني للبرنامج الحكومي والثالث للفريق الحكومي، وفق ما أوردته الوكالة الرسمية.

البديل: الدعوة إلى تشكيل فريق حكومي ناجع

أما رئيس حزب البديل التونسي مهدي جمعة، فدعا، عقب لقائه برئيس الحكومة المكلّف، إلى تشكيل فريق حكومي ناجع يتكون من الخبراء من داخل الأحزاب وخارجها، وإلى توسيع الحزام السياسي الداعم للحكومة، على حدّ قوله.

وحث جمعة، في تصريح إعلامي نقلته وكالة تونس أفريقيا للأنباء، على التوصل إلى توافق حول التوجهات الكبرى والحلول العاجلة على المدى البعيد مع المنظمات ومع كافة الأطراف المؤثرة داخل البلاد، مؤكدًا أن حزبه سيدعم أي حكومة تمتلك رؤية واضحة وقادرة على إيجاد حلول للمسائل الحقيقية.

مهدي جمعة: توافق تام مع إلياس الفخفاخ في الرؤى والتوجهات المبنية على الإصلاحات الاقتصادية الكبرى

وبيّن أن اللقاء كان فرصة للاطلاع على الخطوط الكبرى لتصورات رئيس الحكومة المكلّف للمرحلة المقبلة، مشيرًا إلى "وجود توافق تام معه في الرؤى والتوجهات المبنية على الإصلاحات الاقتصادية الكبرى، بالإضافة إلى العناية بالجوانب الاجتماعية".

واعتبر أن "الوقت ملائم لتظافر الجهود على أرضية برامج وتوجهات وأولويات يقودها فريق حكومي مقتدر، نظرًا لصعوبة الوضع داخليًا وإقليميًا"، معبّرًا عن أمله في "نجاح الحكومة المرتقبة وفي أن تشتغل كافة مؤسسات البلاد في تناغم تام"، حسب تعبيره.

نداء تونس: ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة

من جانبه، دعا أمين عام حركة نداء تونس علي الحفصي، في تصريح إعلامي، نقلته الوكالة الرسمية، إثر لقائه برئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ، إلى ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة وتشريك جميع العائلات السياسية في عملية بنائها.

وقال الحفصي إنه طلب من رئيس الحكومة المكلّف عدم إقصاء أي طرف سياسي، معبّرًا عن رغبة حزبه في "تشريك كافة السياسيين الموجودين تحت قبة البرلمان، من متحزبين ومستقلّين، في بناء الحكومة، بهدف الخروج من الوضع المزري الذي تعيشه البلاد والنهوض بها".

علي الحفصي: دعم لامشروط لحكومة إلياس الفخفاخ

واعتبر أن البلاد لم تعد تحتمل المزيد من الانتظار وأنها في حاجة إلى حكومة في أقرب الآجال، معبرًا عن "دعمه اللامشروط لحكومة إلياس الفخفاخ"، ومبينًا أن حزبه "ليس لديه أي تحفظ، لا على شخص رئيس الحكومة المكلّف، ولا على برنامجه الذي قدم خطوطه العريضة أثناء اللقاء".

وأكد أن نداء تونس لا يطالب بأي منصب وزاري في الحكومة المرتقبة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الشعانبي: إصابة مواطن إثر انفجار لغم

تطاوين: تحركات قرب الساتر التراب وإصابة متسلل بطلق ناري