لطفي زيتون: بات يطرأ على النهضة ما طرأ على بقية الأحزاب!

لطفي زيتون: بات يطرأ على النهضة ما طرأ على بقية الأحزاب!

القيادي في حركة النهضة والمستشار السياسي السابق لرئيسها (صالح الحبيبي/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال القيادي في حركة النهضة والمستشار السابق لرئيسها لطفي زيتون إن الاستقالات في الحزب وخروج الخلافات إلى السطح "تأتي بعد مدة من مسك النفس والأعصاب"، مضيفًا أن النهضة بات يطرأ عليها ما يطرأ على بقية الأحزاب.

وأضاف، الأربعاء 15 جانفي/كانون الثاني 2020 في قناة "التاسعة"، أن النهضة تعيش امتحانًا، رافضًا وصف استقالة الأمين العام السابق للحزب زياد العذاري من المهام القيادية واستقالة القيادي الشاب هشام العريض بـ"التمرد".

لطفي زيتون: يجب أن تتجه النهضة كي تكون حزبًا وطنيًا محافظًا يقرب للوسط عبر التخفف من الحمولة الأيديولوجية

وأكد زيتون "ضرورة أن تتجه النهضة كي تكون حزبًا وطنيًا محافظًا يقرب للوسط عبر التخفف من الحمولة الأيديولوجية وتبني خطاب وطني"، مؤكدًا أن الحزب عاد إلى اليمين في الانتخابات الماضية لجلب الناخبين خاصة بعد صعود ائتلاف الكرامة. وأضاف أن تغيّر حركة النهضة نحو الوسط سيجعلها تخسر ناخبين ولكن سيكسبها ناخبين آخرين، وفق قوله.

وبخصوص التمديد لرئيس الحركة راشد الغنوشي، قال القيادي في حركة النهضة إن النظام الداخلي للحزب حدد العهدات الرئاسية، نافيًا وجود محاولة للتمديد لرئيس الحزب على اعتبار أن لجنة الإعداد المضموني للمؤتمر القادم لم تتشكل بعد.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد "إهانة شهداء الثورة": قضية من أجل حل حزب عبير موسي

سعيد الجزيري مرشح "الرحمة" رسميًا لرئاسة الحكومة