قيس سعيّد:

قيس سعيّد: "لا حوار مع اللصوص"

تعليقًا على سؤال الصحفيين حول الحوار الوطني المقترح من اتحاد الشغل

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد، الثلاثاء 6 أفريل/ نيسان 2021، خلال تصريح للإعلاميين بمناسبة إحياء ذكرى رحيل الرئيس السابق الحبيب بورقيبة في المنستير، عند سؤاله عن الحوار الوطني المقترح من الاتحاد العام التونسي للشغل لحل الأزمة السياسية في تونس، إن لا "حوار مع اللصوص"، وفق تعبيره.

وأوضح سعيّد "حوار حول ماذا؟ وهل يمكن أن يوصف بالوطني إذا لم يكن لبعض الأطراف أي تصورات للوطن؟ هناك من هم مطلوبون للعدالة. لن أتحاور إلا مع من يقدم حلولاً. الحوار ليس هدفًا في ذاته".

سعيّد: "في الظاهر هي تعددية حزبية ولكن في الواقع هو لوبي واحد. وأنا لست مستعدًا أبدًا للتعامل مع اللوبيات"

وأضاف رئيس الجمهورية "رحم الله الرئيس بورقيبة كان يرفض التعددية الحزبية إلى حدود سنة 1981 ثم بعد ذلك كانت الانتخابات وكانت مزورة ثم انتقلنا من الحزب الواحد إلى اللوبي الواحد وهو الخطر".

وأكد "في الظاهر هي تعددية حزبية ولكن في الواقع هو لوبي واحد. وأنا لست مستعدًا أبدًا للتعامل مع اللوبيات ومع من سرقوا ومع من سطوا على مقدرات الشعب. أتألم حينما أرى طلبة وشبابًا هم أنفسهم يتألمون لأنهم في بعض الأحيان لا يجدون دكتورًا، قابلت فتاة منذ فترة في شارع بورقيبة تظهر عليها مظاهر الجوع وبعد ذلك نتحدث عن الحوار الوطني.. لنتحدث عن الجوع والحقوق الأخرى كحق السكن والنقل والصحة والضمان الاجتماعي".

وختم رده "إذا أرادوا فليكن حوارًا حول هذه المسائل، لا حوارًا مع اللصوص وقلتها وأكررها ما أكثر لصوصنا، ما أكثر لصوصنا".

 

اقرأ/ي أيضًا:

حفيظ حفيظ: اتحاد الشغل يشترط أن يدار الحوار الوطني عن طريق هيئة حكماء مستقلين

في تونس.. الحوار أو الصراع؟