قراءة في شعارات الأحزاب في الانتخابات البلدية تونس 2018

قراءة في شعارات الأحزاب في الانتخابات البلدية تونس 2018

1355 مشاهدة
(فتحي بلعيد/ أ ف ب) يعد الشعار أحد أهم أساليب الدعاية السياسية

تسعى الأحزاب التونسية خلال حملاتها الانتخابية للاستحقاق الانتخابي البلدي، التي انطلقت من 14 أفريل/ نيسان 2018 وتستمر إلى يوم 4 ماي/ أيار المقبل، إلى استمالة الناخبين بوسائل مختلفة تتراوح بين الاجتماعات الشعبية والتعبئة على مواقع التواصل الاجتماعي وشعارات الحملة الانتخابية التي تُستخدم للولوج إلى عقول المواطنين وقلوبهم.

الشعارات الانتخابية تندرج في إطار مسرحة الخطاب السياسي للأحزاب

وفي هذا المقال حاولتُ أن أقدم قراءة في أهم شعارات الحملة الانتخابية للأحزاب السياسية، استنادًا على تكوين في تحليل المضمون تلقيته في معهد الصحافة وعلوم الإخبار في إطار استكمال المرحلة الثالثة من التعليم العالي.


تلخّص الشعارات عادة البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية وتعكس رؤيتها الخاصة، ونظرًا لصبغة التنافس التي تكتسيها الانتخابات وتعدّد الأطياف السياسية المشاركة فيها فإن اختيار شعار الحملة الانتخابية ليس بالأمر الهين، إذ من الممكن أن تنتهي العملية إلى شعار مضحك أو غير واقعي.

وتختلف الشعارات الانتخابية من حزب إلى آخر لاختلاف التوجهات والرؤى والبرامج ولكنّها تلتقي جميعها عند نقطة "التأثير" على المواطنين وحشد أكبر عدد من الأصوات يوم الاقتراع. وتعشّش الدعاية، بماهي لغة سياسية موجّهة للجماهير وتستعمل رموزًا وكلمات خاصة، في ثنايا الحملات الانتخابية التي تهدف بالأساس إلى "التأثير" في المواطنين وميولاتهم الحزبية.

والشعارات الانتخابية تندرج في إطار مسرحة الخطاب السياسي للأحزاب الذي أصبح اليوم مختزلًا في شعار أو جمل قصيرة.

وقد لجأت الأحزاب التونسية إلى تبني شعارات لحملاتها الانتخابية ومنها من حافظ على التركة القديمة لحزبه على غرار حركة نداء تونس الذي أعاد استعمال تعبير "فبحيث" الذي استعمله مؤسس الحزب الباجي قائد السبسي خلال الحملة الانتخابية للرئاسيات سنة 2014، ومنها من ركن إلى الأمثلة الشعبية ومنها من حاول "التفرّد".

اقرأ/ي أيضًا: مع انطلاق الحملة الانتخابية للاستحقاق البلدي.. شعارات متنوعة من أجل صوت الناخب

شعار نداء تونس: استثمار رأس المال الرمزي للسبسي  

اختارت حركة نداء تونس أن تعيد الحياة لشعار الحملة الانتخابية لمؤسس الحزب الباجي قائد السبسي خلال الرئاسية سنة 2014 مع تعديله ليصبح الشعار "فبحيث نحبك يا تونس" عوض "فبحيث تحيا تونس". والشعار لا يخلو من براغماتية إذ يظهر أن القائمين على الاتصال في الحزب أرادوا استثمار رأس المال الرمزي لرئيس الجمهورية في عملية التعبئة وحشد الأصوات ليوم الاقتراع.

ونحبّك يا تونس تهدف إلى دغدغة عواطف المواطنين واستثارة مشاعر حب الوطن فيهم، وبالتالي تصبح وظيفة التعبئة والحشد في شعار نداء تونس أهم من التعبير عن الأفكار الواقعية والعقلانية.

نحبّك يا تونس تهدف إلى دغدغة عواطف المواطنين

شعار حركة النهضة: مخاطبة عقل المواطن

وبعيدًا عن أسلوب حركة نداء تونس اختارت حركة النهضة أن تخاطب "عقل" المواطن من خلال شعار "بلديتك مسؤوليتك..شارك انتخب ..بدّل"، متبعة في ذلك أسلوب تسلسل منطقي بين المشاركة في الانتخابات البلدية وبين تغيير الوضع في الدائرة البلدية.

وقد ألقى الحزب عن عاتقه مسؤولية تغيير الوضع وألقاها على كاهل المواطن من خلال استعمال ضمير المخاطب أنت، وهو ما يخلق لدى المواطن إحساسًا بأنه مسؤول عن تغيير واقع دائرته البلدية. وشعار الحملة الانتخابية لحركة النهضة لا يخلو من دفع المواطن نحو الاستجابة الواعية لحملتها الانتخابية.

اختارت حركة النهضة أن تخاطب "عقل" المواطن

شعارا الجبهة الشعبية والتيار الديمقراطي: أسلوب الثقة في النفس

وبعيدًا عن مخاطبة العقل أو العاطفة، خير حزبا التيار الديمقراطي والجبهة الشعبية استعمال أسلوب ينم عن الثقة بالنفس إذ اختار الأول شعار " بلديتي تيارية" فيما اختار الثاني شعار " اليد النظيفة تبني بلدية نظيفة".

ولجأ التيار الديمقراطي إلى ضمير المتكلّم المفرد في شعاره المكون من مفردتين إحداهما نعت مشتق من اسم الحزب التيار، وبالتالي يحيل الشعار مجملًا إلى ثقة التيار الديمقراطي في فوزه في الانتخابات البلدية، كما أن نسبة الشعار إلى ضمير المتكلم المفرد يضفي على المواطن شعورًا بالانتماء.

وركنت الجبهة إلى شعار يبرز ثقتها في نظافة يد المترشحين عن قائماتها وأوجدت علاقة سببية بين البلدية النظيفة واليد النظيفة، وعبر هذا الشعار أرادت الجبهة تمرير رسالة مفادها أنها الوحيدة القادرة على ضمان نظافة الدوائر البلدية التي تضمُّ قائماتها الانتخابية.

خير حزبا التيار الديمقراطي والجبهة الشعبية استعمال أسلوب ينم عن الثقة بالنفس

شعار الاتحاد الشعبي الجمهوري: أسلوب استخدام صيغ المبالغة

في شعار حملته الانتخابية "الاتحاد الشعبي الجمهوري أفضل اختيار" استخدم الاتحاد الشعبي الجمهوري لفظ أفضل مقرونة بلفظ اختيار، وهي محاولة لتوجيه المواطنين للتصويت له.

وصيغ المبالغة في الشعارات الانتخابية تظهر الحزب أو المرشّح وكأنه يمارس نوعًا من الوصاية على المواطن أو يستخف بقدرته على الاختيار.

اقرأ/ي أيضًأ: مرصد شاهد: تعدد التجاوزات في الحملة الانتخابية ودعوة للتصدي لها

صيغ المبالغة في الشعارات الانتخابية تظهر الحزب أو المرشّح وكأنه يمارس نوعًا من الوصاية على المواطن

شعارا حزب البناء الوطني وحراك تونس الإرادة: الاقتباس من الأمثلة الشعبية

ولجأ حزبا حراك تونس الإرادة وحزب البناء الوطني إلى الاقتباس من الأمثلة الشعبية لما تحظى به من مكانة في المخيال الجمعي فاختار الأول شعار "صوتك ميزانك إذا صنته صانك"، فيما اختار الثاني شعار "فك بلاصتك.. صوابع يدك موش كيف كيف".

واقتبس حراك تونس الإرادة شعاره من المثل الشعبي " لسانك صوانك إذا صنته صانك وإذا خنته خانك"، وصوتك ميزانك إذا خنته خانك يحيل على ضرورة تفكير المواطن مليًّا قبل الإدلاء بصوته لأنه هو الذي سيتحمّل النتيجة لاحقًا.

ووظّف البناء الوطني المثل الشعبي "صوابع يدّك مش كيف كيف" في إحالة إلى أنّ الأحزاب السياسية تختلف عن بعضها البعض سواء في المرجعيات أو الرؤى.

لجأ حزبا حراك تونس الإرادة وحزب البناء الوطني إلى الاقتباس من الأمثلة الشعبية

شعار الحزب الحر الدستوري: الأسلوب الكلاسيكي

اعتمد الحزب الدستوري الحر في شعار حملته الانتخابية على الأسلوب الكلاسيكي من خلال اعتماد شعار الحزب "حفظ الأمانة واستمرار الرسالة". ويحيل شعار الحزب الحر الدستوري على الحفاظ على مكاسب ومنجزات الدساترة وفقهم، وأما الرسالة فتتعلّق بمواصلة العمل على تعزيزها.

اقرأ/ي أيضًا: "الدّار الكبيرة".. هدف ضد مرماه؟

شعارا الاتحاد المدني وحركة مشروع تونس: أسلوب الإيجاز

على عكس بقية الأحزاب اعتمد الاتحاد المدني ومشروع تونس على شعارين موجزين يؤدّيان نفس المعنى مع اختلاف طفيف في الصياغة.

واختار الاتحاد المدني شعار "صوّت وبدّل" في محاولة لاستمالة الناخب إلى التصويت الذي يظهر من خلال الشعار وكأنه مفتاح التغيير، ومشروع تونس عبر شعار "صوتك يبدّل"، انتهج هو الآخر نفس الأسلوب من خلال خلق شعور لدى المواطن بأن صوته هو الذي سيخلق التغيير.

على عكس بقية الأحزاب اعتمد الاتحاد المدني ومشروع تونس على شعارين موجزين يؤدّيان نفس المعنى

شعار حركة الشعب: إحياء رمز الحملة الانتخابية التشريعية

اعتمدت حركة الشعب في حملتها الانتخابية شعار "الهلال شعار حركة الشعب في الانتخابات البلدية"، والهلال هو رمز الحملة الانتخابية لحركة الشعب في الانتخابات التشريعية لسنة 2014. ويخلو شعار حركة الشعب من أيّ رسائل باستثناء أن الهلال رمز العلم التونسي إلى جانب النجمة.

شعارات بني وطني وحزب المبادرة وآفاق تونس: التنصيص على المسؤولية المشتركة

اعتمدت أحزاب بني وطني والمبادرة الوطنية الدستورية وآفاق تونس شعارات استخدمت فيها ضمير المتكلم للجمع في دلالة على أن المسؤولية مشتركة. واختار بني وطني شعارًا باللغة العامية "انقدمو بتونس"، يحيل على أن تطور تونس وتقدّمها يشارك فيه الجميع، وهو نفس التمشي الذي اعتمده آفاق تونس في شعاره "مع بعضنا كل شيء ممكن" الذي يحيل على أن الوحدة تصنع القوة.

واختار حزب المبادرة شعار "لنبادر حبًا لتونس" وهو شعار مستوحى من اسم الحزب من خلال اعتماد فعل لنبادر، والشعار يقرن المبادرة بحب تونس.

ويعد الشعار أحد أهم أساليب الدعاية السياسية بما فيها الحملات الانتخابية وهو أسلوب يرتبط بالتكرار وبالأهداف وهو تعبير موجز يسهل حفظه وتكراره. وللشعار دور دينامكي ومحرّك وإيجازه يجعل الجماهير تعتقد أن حل الإشكالية بسيط وجاهز، ويظهر أن جل الأحزاب السياسية لم تول هذا الجانب الاتصالي أهمية كبيرة.

والشعار الانتخابي "الجيّد" يخلق لدى الأغلبية الصامتة أو المتردّدة من الناخبين ذاكرة سواء سمعية أو بصرية ويمكن أن يحسم مسألة مشاركتهم في عملية الاقتراع من عدمها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجبهة الشعبية والنداء ينددان برفض تأشير بيانهما الانتخابي.. والهيئة توضح

تونس: هيئة الانتخابات تصادق رسميًا على اعتماد الحبر الانتخابي