في لقائهم بالطبوبي.. رؤساء أحزاب يؤكدون رفض تعليق العمل بالدستور

في لقائهم بالطبوبي.. رؤساء أحزاب يؤكدون رفض تعليق العمل بالدستور

أكدوا رفضهم "تمديد العمل بالتدابير الاستثنائية دون أفق بما يكرس الحكم الفردي ويهدد بعودة الاستبداد"

الترا تونس - فريق التحرير

 

التقى الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول 2021، كلًا من الأمين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي والأمين العام للتكتل خليل الزاوية والأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي ورئيس حزب آفاق تونس فاضل عبد الكافي بمقر اتحاد الشغل بالعاصمة، وفق بلاغ للاتحاد، مشيرًا إلى أن "اللقاء استعرض الوضع العام في البلاد.

وجاء في بلاغ للتيار الديمقراطي أن "الأمناء العامين للأحزاب عبروا لمضيفهم عن قلقهم البالغ إزاء استمرار الغموض والدفع بالأوضاع نحو مزيد التصعيد والتشنج في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى تعاطٍ هادئ مع تداعيات الأزمة التي باتت تهدد مؤسسات الدولة بالشلل التام"، وفق نص البلاغ.

أمناء عامون لعدد من الأحزاب يعبرون عن "قلقهم البالغ إزاء استمرار الغموض والدفع بالأوضاع نحو مزيد التصعيد والتشنج" ويؤكدون حرصهم على تحمل المسؤولية والعمل على توسيع قاعدة المشاورات

كما شدد الوفد على "رفضه لكل الدعوات الصريحة والمقنعة لتعليق العمل بالدستور أو لتمديد العمل بالتدابير الاستثنائية دون أفق بما يكرس الحكم الفردي ويهدد بعودة الاستبداد"، وعلى "ضرورة الإسراع بتكليف رئيس(ة) حكومة لمواجهة الملفات الاقتصادية والمالية ذات الأولوية، والقطع مع كل سلبيات الإدارة السابقة لمؤسسات الحكم".

كما أكد الوفد حرصه على تحمل الأحزاب لدورها ومسؤوليتها في هذا الظرف الدقيق والعمل على توسيع قاعدة المشاورات مع كل المنظمات الوطنية والأحزاب الديمقراطية و تثمينه لدور الاتحاد كقوة وطنية انتصرت دائمًا للمصلحة العليا للوطن، وفق ما ورد في نص البلاغ. 

ويأتي هذا اللقاء بعد يوم من الخطاب الذي أدلى به الرئيس التونسي قيس سعيّد، من ولاية سيدي بوزيد في ساعة متأخرة من ليل الاثنين 20 سبتمبر/ أيلول 2021، والذي أكد فيه أن التدابير الاستثنائية التي كان قد أقرها في 25 جويلية/ يوليو الماضي ستتواصل، مضيفًا أنه "تم وضع أحكام انتقالية وأن ما ورد في الدستور حول الحريات ستتم المحافظة عليه"، وهو ما فُهم من أساتذة قانون ونشطاء كتعليق للعمل بالدستور التونسي الحالي.

وتابع "سيتم وضع مشروع قانون انتخابي جديد يكون النائب فيه مسؤولاً أمام ناخبيه". وتعليقًا على الدعوات لتعيين حكومة ورئيس لها، تحدث سعيّد "القضية ليست قضية حكومة بل هي قضية منظومة"، وفقه.

 

اقرأ/ي أيضًا:

سعيّد يعلن تواصل التدابير الاستثنائية ووضع أحكام انتقالية: سؤال ومحاولات للفهم

بن أحمد: الأحكام الانتقالية خروج عن الدستور وبذلك يصبح الرئيس بلا شرعية