فريد بالحاج: يجب الإسراع بتشكيل حكومة والإعلان عن رؤية واضحة لتونس

فريد بالحاج: يجب الإسراع بتشكيل حكومة والإعلان عن رؤية واضحة لتونس

أكد أن هناك أرضية جيدة للتوافق فيما يخصّ الإصلاحات الاقتصادية

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فريد بالحاج، الأربعاء 1 سبتمبر/أيلول 2021، ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة في تونس وتعيين رئيس حكومة أو وزير أول لديه صبغة اقتصادية ليكون طرفًا يتعامل معه البنك الدولي، كما دعا إلى ضرورة الإسراع بالإعلان عن رؤية واضحة لتونس على المدى المتوسط والبعيد.

وتحدث بالحاج، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، عن تداعيات الوضع في تونس على وضعيتها في الأسواق المالية مشيرًا إلى أنه بعد الإعلان عن قرارات ليلة 25 جويلية/يوليو 2021 بسويعات قليلة سجلت سندات تونس تراجعًا بين 10 و15%، وبعد حوالي يوم بدأت تعود إلى نصابها بعد أن توسّمت بعض الارتياح من خطاب الرئيس وما جاء فيه بخصوص مكافحة الفساد والشفافية.

فريد بالحاج: تونس اليوم في وضع استثنائي وعلى الحكومة التي ستتولى زمام الأمور أن تنأى بنفسها عن المواضيع السياسية وتنكب حول مسألة واحدة وهي الانتعاش الاقتصادي 

واستطرد أنه فيما بعد أصبحت هناك تطلعات لمعرفة ما سيحدث بعد ذلك وإلى أين تتجه تونس، خاصة فيما يتعلق بموضوع الإصلاحات الاقتصادية، مشيرًا إلى أن الاجتماعات التي من المنتظر أن يعقدها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في أكتوبر/تشرين الأول المقبل يجب أن تكون فرصة تستغلها تونس وتشارك فيها ويكون لها وضع واضح حينها، وفق تقديره.

وأكد فريد بالحاج أنه قد توسّم بعد لقائه مؤخرًا بكلّ من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية أن هناك أرضية جيدة للتوافق فيما يخصّ الإصلاحات الاقتصادية، إذا تم تكوين حكومة اقتصادية.

وشدد نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على أن تونس اليوم في وضع استثنائي وعلى الحكومة التي ستتولى زمام الأمور أن تنأى بنفسها عن المواضيع السياسية وتنكب حول مسألة واحدة وهي الانتعاش الاقتصادي. 

فريد بالحاج: كلّ مليم من الأموال التي قدمها البنك الدولي إلى تونس منذ 2011 في إطار مساندة الميزانية أو دعم المشاريع، قد صرف فيما يجب أن يصرف 

وذكر بالحاج بدعم البنك الدولي لتونس مؤخرًا بـ300 مليون دولار في إطار التغطية الاجتماعية، و100 مليون دولار في إطار التلاقيح المضادة لفيروس كورونا، مؤكدًا أن البنك يتابع الأوضاع في تونس ومستعد لمزيد الدخول في مثل هذه المشاريع خاصة منها المتعلقة بمجابهة الفقر، حسب تصريحه.

وعلى صعيد متصل، أكّد فريد بالحاج أن كلّ مليم من الأموال التي قدمها البنك الدولي إلى تونس منذ 2011 في إطار مساندة الميزانية أو دعم المشاريع، قد صرف فيما يجب أن يصرف، مشيرًا إلى أن هناك متابعات وتدقيقًا متواصلًا من البنك بخصوص ذلك، وفقه.

واستدرك أنه "في بعض المناسبات لم تكن هناك نجاعة في صرف هذه الأموال من قبل بعض الحكومات، وهو ما تسبب في كثير من الأخذ والرد"، على حد قوله. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

نائب رئيس البنك الدولي يجدد التزام مؤسسته بمواصلة دعم تونس

وزير سابق: لا يمكن لتونس التفاوض مع المانحين الدوليين في ظل غياب حكومة واضحة