فريد بالحاج: الوضع الاقتصادي في تونس فوضوي ويسير دون توجه واضح

فريد بالحاج: الوضع الاقتصادي في تونس فوضوي ويسير دون توجه واضح

أكد أن "الوضع الاقتصادي في تونس يبعث على الانشغال الكبير"

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فريد بالحاج، الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أن الوضعية الاقتصادية التي تمر بها تونس حاليًا بالقول "فوضوية وتسير دون توجه واضح وتبعث على الانشغال الكبير"، وفق تقديره.

وأكد، وفق ما نقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية) عنه في ندوة افتراضية نظمها معهد الأعمال بنابل حول موضوع "الاقتصاد التونسي إلى أين المسير؟"، أن "الدولة يجب أن تضطلع بدور أساسي ومركزي في تعديل وتنظيم الاقتصاد ولايمكنها بأي حال من الأحوال أن تكون فاعلًا اقتصاديًا مؤثرًا".

 نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا: تونس في حاجة إلى إرادة سياسية لتغيير الطريقة التي يتم التصرف بها على البعدين الاقتصادي والاجتماعي 

وأشار بالحاج إلى أن البنك الدولي يعمل على تحقيق أولويتين في تونس وهما الجانب الاجتماعي من جهة والإصلاحات المتصلة بالدعم والمؤسسات العمومية وكتلة الأجور من جهة أخرى، معتبرًا أن "تونس في حاجة إلى إرادة سياسية لتغيير الطريقة التي يتم التصرف بها على البعدين الاقتصادي والاجتماعي".

وتابع المسؤول بالبنك الدولي القول: "إنّ المؤسسات متعددة الأطراف، التي تمتلك تونس العضوية صلبها، تضطلع بدور هام لأنها قادرة على توفير قيمة مضافة ولا سيما في مجال التجربة الدولية ودراسات المقارنة.. إن الأمر يتعلق بتفاعل بين الطرفين".

وأردف بالحاج: "القاسم المشترك في المنطقة يتمثل في ثقل وزن الدولة على مستوى الاقتصاد ونحن نرى عددًا من الدول تسعى إلى توسيع دور القطاع الخاص لكن بشكل مقنن". وأوصى، لتحقيق هذا الهدف، بضمان الشفافية إلى جانب إرساء قواعد حوكمة جديدة وتكريس نظام قضائي واقتصادي واجتماعي منظم يمنح أكثر ثقة للمستثمرين، حسب تقديره.

فريد بالحاج يوصي بـ"ضمان الشفافية إلى جانب إرساء قواعد حوكمة جديدة وتكريس نظام قضائي واقتصادي واجتماعي منظم يمنح أكثر ثقة للمستثمرين في تونس"

ويأتي تصريح المسؤول بالبنك الدولي في وقت تمرّ به تونس في ظرف اقتصادي ومالي حاد، يقابله عدم تحديد الحكومة الجديدة لنجلاء بودن، التي تسلمت مهامها منذ 11 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أي خارطة طريق أو رؤية واضحة لتصورها وأولوياتها بخصوص الأوضاع الاقتقصادية والمالية بالبلاد.

وفي الأثناء، كان صندوق النقد الدولي قد أعلن أنه تلقى مؤخرًا طلبًا للمساعدة من الحكومة التونسية الجديدة وهناك مباحثات تقنية جارية "لتحديد الأولويات الاقتصادية للبلاد"، حسب ما أفاد المتحدث باسم المؤسسة جيري رايس الخميس 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال رايس، خلال مؤتمر صحافي، "تلقينا مؤخرًا من تونس، من السلطات، طلبًا لبرنامج جديد يدعمه صندوق النقد الدولي"، مشيرًا إلى أن "المباحثات تتركز على تحديد أولويات تونس، أولويات اقتصادية وتحديات يجب النهوض بها وإصلاحات لا بد من تنفيذها لتجاوز الأزمة الحالية التي تشهدها البلاد".

 

اقرأ/ي أيضًا:

صندوق النقد الدولي: تلقينا مؤخرًا طلب مساعدة من تونس والمباحثات متواصلة

فريد بالحاج: تونس تتجه نحو السيناريو اللبناني