فتح بحث عدلي في شبهة ارتكاب تونسي لهجوم نيس الإرهابي

فتح بحث عدلي في شبهة ارتكاب تونسي لهجوم نيس الإرهابي

بناء على تداول معطيات مفادها أن منفذ الهجوم تونسي الجنسية (فالوري آشي/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس مكتب الإعلام والاتصال ونائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائيّة بتونس محسن الدالي، الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس "فتحت بحثًا عدليًا في شبهة ارتكاب تونسي جريمة إرهابية نتج عنها قتل وجرح أشخاص خارج حدود الوطن".

محسن الدالي: فتح البحث جاء إثر وجود معلومات ومعطيات حول هوية منفذ الهجوم الإرهابي بنيس مفادها مبدئيًا أنه يحمل الجنسية التونسية

وأوضح الدالي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (رسمية)، أن فتح البحث جاء إثر الهجوم الإرهابي الذي استهدف أشخاصًا في إحدى الكنائس بمدينة نيس ووجود معلومات ومعطيات حول هوية منفذه مفادها مبدئيًا أنه يحمل الجنسية التونسية.

وأضاف أن النيابة العمومية بقطب مكافحة الإرهاب عهدت بالبحث إلى فرقة أمنية مختصة لمزيد من الأبحاث وإجراء التحريات اللازمة.

قد أدانت تونس بشدة الحادثة الإرهابية التي جدت صباح اليوم الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول في مدينة نيس جنوب فرنسا، معربة عن تضامنها مع  مع الحكومة والشعب الفرنسي.

وأكدت تونس ، في بلاغ نشرته وزارة الشؤون الخارجية على صفحتها بموقع التواصل "فيسبوك"، رفضها التام لكافة أشكال الإرهاب والتطرف والعنف تحت أي شكل كان، محذرة، في المقابل، من مغبة المضي قدمًا في التوظيف الأيديولوجي والسياسي للمقدسات والأديان وربطها بالإرهاب.

ودعت، في هذا الصدد، إلى ضرورة إبعاد الدين عن هذه الآفة باعتبارها ظاهرة عابرة للأوطان لا دين او جنس أو لون لها.

وجددت تونس تأكيدها على أهميّة تضافر كلّ الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والتوقّي من تداعياتهما الخطيرة على أمن واستقرار الدول والشعوب والتمسك بقيم التسامح والاعتدال والحوار كقيم مشتركة للإنسانية جمعاء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تونس تدين بشدّة هجوم نيس الإرهابي

تونس تؤكد وقوفها إلى جانب فرنسا في مكافحة الإرهاب والتطرف