غلق كلّي لمراكز استخراج وإنتاج الفسفاط بقفصة.. ما القصة؟

غلق كلّي لمراكز استخراج وإنتاج الفسفاط بقفصة.. ما القصة؟

عبر معتصمو المتلوي عن رفضهم لكل أشكال العنف والتخريب (صورة أرشيفية / فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تعيش ولاية قفصة، خلال اليومين الأخيرين، على وقع تحركات احتجاجية في عدد من معتمدياتها، إثر الإعلان عن مخرجات المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، من إجراءات وقرارات خاصة بقفصة، اعتبرها متساكنوها لا ترتقي إلى مستوى تطلعاتهم.

وقد ارتفعت وتيرة الاحتجاجات والاحتقان في منطقة الحوض المنجمي، مما تسبب في توقف العمل بجميع مقاطع الفسفاط والمغاسل والمصالح الإدارية التابعة لشركة فسفاط قفصة.

معتصمو المتلوي: مخرجات المجلس الوزاري الخاص بقفصة لم ترتقِ إلى تطلعات أهالي الجهة ممّا أدى إلى تصاعد وتيرة الاحتقان الاجتماعي بالمنطقة والغلق الكلّي لمراكز ومقاطع استخراج وإنتاج الفسفاط

وفي هذا الصدد، عبّر معتصمو مدينة المتلوي التابعة لولاية قفصة، في بلاغ صادر عنهم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عن رفضهم التام لمخرجات المجلس الوزاري الأخير الخاص بجهتهم، معتبرين أن ذلك هو السبب في تصاعد وتيرة الاحتقان الاجتماعي بالمنطقة والغلق الكلّي لمراكز ومقاطع استخراج وإنتاج الفسفاط.

وفي تعليقهم على المواجهات التي جدت الأربعاء بين محتجين وقوات للأمن، عبر معتصمو المتلوي عن رفضهم لكل أشكال العنف والتخريب وتعطيل مصالح المواطنين.

كما أكدوا عزمهم على مواصلة تحركاتهم من أجل تحقيق مطالبهم، دون المساس بالمنشآت العمومية والخاصة، معتبرين أن ذلك من شأنه تحويل وجهة تحركاتهم المشروعة، وفق ما جاء في نص البلاغ.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

التنمية والتشغيل على رأس مطالبها.. احتجاجات تطوّق مختلف الجهات

مستشفى متعدد الاختصاصات ومشاريع أخرى: قرارات جديدة لفائدة ولاية قفصة