عن عرض

عن عرض "طرق المقام" في مهرجان الحمامات: الموسيقى كلمات الله وأنفاسه

560 مشاهدة
عازفو "طرق المقام" كأنهم في فلك مشحون هائمون في برزخ الإيقاعات (الصفحة الرسمية لمهرجان الحمامات)

على امتداد السبيل المؤدّية إلى عرض "طرق المقام" على ركح مسرح الحمّامات تتجلّى الروح القدس في صوت الأمواج التي ترتطم بالأثير فتخلّف موسيقى سرمديّة. تدغدغ النسمات البحرية الوجوه ممهّدة لدغدغة القلوب بأنامل الموسيقى وعازف الكمان زياد الزواري الذي أبى إلا أنّ يداعب رفيقته مباشرة بلا وسيط وبلا وتر، وتنبعث رسائل السماء من أوتار الكمان العاشق فتخشع نفسك لكلمات الله تتسلّل من بين الألحان تحدّث المستمعين عن الحب والسلم والجمال.

من قال إنّ المستمع إلى الموسيقى بخشوع لا يتحسّس أنفاس الله بين النوتات؟ بلى إنّ الله يسمع لمن يعشقه، والموسيقى التي تخرج من القلب تجد طرقًا إلى السماء وقلوب المستمعين

اقرأ/ي أيضًا: مرسال خليفة.. الأيقونة التي مسّها شرخ

ثمّ من قال إنّ صوت الله غير مسموع؟ من قال إنّ المستمع إلى الموسيقى بخشوع لا يتحسّس أنفاس الله بين النوتات؟ بلى إنّ الله يسمع لمن يعشقه، والموسيقى التي تخرج من القلب تجد طرقًا إلى السماء وقلوب المستمعين.

وفي عرض " طرق المقام" أنت تراقص حلم عازفين، الموسيقى دينهم وإيمانهم، كسروا بالنوتات حواجز الزمان والمكان، فعلى نفس الركح اجتمع عازف الباص التركي عبد الرحمان تاركيشي " Abddurahman Tarikci " وعازف الإيقاع الأرمني جوليان تيكيفان " Julien Tekeyan ".

العازفان التركي والأرميني أدبرا عن الصراعات السياسية التي خلّفتها الحرب بين بلديهما، واتخذا من الموسيقى طريقًا إلى الإنسانية وحلّقا بالإيقاعات بعيدًا عن الواقع وأدرانه. بدت نغمات الكمان كترانيم الملائكة، تجوب بقاع الأرض من الهند إلى تركيا ومصر وتونس، يؤنسها تمرّد الإيقاع ورقّة الغيتارة وغنج الباص.

وبصوته الذي يحمل معه نفحات بلده، حكى التركي عبد الرحمان قصصًا من الهند حيث كان طبع الـ"Raga" سيد المكان، ثم قطف الورود بأوتاره الصوتية التي استبطنت شجن التراتيل وعذوبتها في المقطوعة الموسيقية "flowers". حوارات ثنائية بين العازفين وآلاتهم، تجلّت للمستمعين على شاكلة ألحان مجنونة ونغمات آسرة تستفزّ الأجساد للتمايل على وقعها أحيانًا وتخاطب حنين القلوب إلى أزمنة ولّت أحيانًا أخرى.

وكأنهم في فلك مشحون، هائمون في برزخ الإيقاعات يتنقلون بخفّة بين عوالم موسيقية مختلفة، وسبيلهم إلى ذلك ارتباطهم الوثيق بآلاتهم التي بدأ أن بعضًا منهم سكبوا فيها من أرواحهم ومن تجاربهم في الحياة، حتى باتت النوتات تفهم بريق أعينهم وحركات شفاههم. يداعبون أوتار الكمان والباص والغيتارة فيستنطقون صمت الآلات ويقصّون حكايات الحب والحلم والثورة، وحديث الموسيقى يسري إلى الأرواح فيراود جموحها.

اقرأ/ي أيضًا: على دفتر العود إلى مسرح قرطاج.. أمينة فاخت تكتب "سجّل.. أنا الديفا"

كان الركح لوحة متناسقة نابضة بالحياة تنبعث من بين ثناياها كلمات الله موصية بالحب والسلام دليلًا لطرق المقامات

و"طرق المقام" كثيرة أقدمها طريق الحبّ الذي يمتد إلى ما لا نهاية، طريق تأسرك موسيقاه بين ثنايا النوتات، طريق استهلّ به زياد الزواري رحلة التلحين من خلال مقطوعة أسماها "رسالة إلى إقبال"، وهي رسالة إلى زوجته وعزيزة قلبه، مقطوعة تحلّق بك إلى السماء حيث "الحب دين والمحبة طريقة والحبيب طريق والجمال سنة والصدق شريعة والشوق إيمان".

وعرض "طرق المقام" سفر المقام في العالم، وهو عرض يراوح بين العزف والغناء، يغني فيه التركي عبد الرحمان بلغته الأم وباللهجة التونسية، ويتنقّل فيه العازفون بين المقامات والطبوع سالكين دروب الحبّ والسلام، ومن "طبع تونس" إلى "الغناوة" إلى المقام التركي فالراغا والجاز. والألحان التي تتماهى بصوت عبد الله الممزوج بالشجن، روت حكايات العشق وما يشوبها من وجع، حكايات تختلف مقاماتها وطرقها، ولكنها تلتقي على أعتاب الحياة.

عرض "طرق المقام" الذي جمع ألوانًا موسيقية مختلفة فكان الركح لوحة متناسقة نابضة بالحياة تنبعث من بين ثناياها كلمات الله موصية بالحب والسلام دليلًا لطرق المقامات.

ينتهي العرض، بعد معزوفة بتوزيع جديد لحضرة صفاقس ولجرجيس رضا القلعي وتخلد الآلات الموسيقية إلى السكون، سكون كالنفس الأخير قبل الموت يظل متشبثًا بالموسيقى كما يتشبّث الجسد بالحياة، سكون يعزف على نبضات قلب المستمع الخاشع.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رامي خليفة: دم جديد سرى في فرقة مارسيل خليفة.. وفي العمل معه لا مجال للعاطفة

المهرجانات الصيفية: يكفينا هدرًا للمال العام