عماد بوخريص: مستشارو سوء في الحكومة.. وأمر حكومي معطّل خوفًا من الحزام السياسي

عماد بوخريص: مستشارو سوء في الحكومة.. وأمر حكومي معطّل خوفًا من الحزام السياسي

الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد: متخوف على البلاد بسبب هذه القرارات اللامسؤولة

 

الترا تونس - فريق التحرير



أكد الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عماد بوخريص في تصريحه لجريدة المغرب في عددها الصادر الأربعاء 9 جوان/ يونيو 2021، أن رئيس الحكومة هشام المشيشي، "لم يتجرّأ على إصدار الأمر الحكومي المتعلق بنشر مضامين التصاريح بالمصالح والمكاسب الخاص بالفئات من 1 إلى 8، الواردة بالفصل 8 من القانون المتعلق بالتصريح بالمكاسب والمصالح، بالرغم من أهميته، ورغم إرسال أكثر من منشور في الغرض من قبل الهيئة".

الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد: لم يتجرّأ المشيشي على إصدار الأمر الحكومي المتعلق بنشر مضامين التصاريح بالمصالح والمكاسب الخاص بالفئات من 1 إلى 8 بالرغم من أهميته

وقال بوخريص في السياق ذاته: "في كل مرة كان رئيس الحكومة يعد بإصداره لكنه لم يفعل، وبالتالي فهذا التعمد في التعطيل مردّه الخوف من الحزام السياسي" وفق تقديره.

وأقر رئيس الهيئة المقال بوجود "مستشاري سوء" في الحكومة، مع ارتباط جزء مهم وفاعل بمنظومة الحكم بأخطبوط الفساد، معبرًا عن خوفه على البلاد بسبب هذه القرارات التي وصفها بـ"اللامسؤولة" والتي ستكون لها نتائج وخيمة على صورة تونس "لأن هذه الحكومة لا تحترم مؤسساتها وتريد التطبيع مع الفساد" وفق تصريحه.

وذكر بوخريص أن رئيس الحكومة وخلال الزيارة الوحيدة التي أدّاها لمقرّ الهيئة "أطنب حينها في الشكر والتمجيد ووعد بالتشجيع والدعم إلاّ أنه كان مجرّد كلام".

الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد: هذه الحكومة لا تحترم مؤسساتها وتريد التطبيع مع الفساد.. وقد تفطنّا إلى انتهاء مدة صلوحية أكثر من 20 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا

وذكر بوخريص أن ملفات عديدة أثارتها الهيئة منذ تولّيه منصب رئاستها، من بينها انتهاء مدة صلوحية أكثر من 20 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا يوم 31 ماي/ آيار 2021 "وقد نبهت الهيئة لذلك ليتم تفادي الأمر في الأسبوع الأخير" مضيفًا أن الهيئة أحالت العديد من الملفات دون ذكر الأسماء وجلها ملفات كاملة بالمؤيدات والسماعات ولا غبار عليها حسب قوله.

وشدّد بوخريص على أنه "فخور بعمله في هيئة مكافحة الفساد، مؤكدًا أن إقالته تنبه التونسيين من خطورة الوضع وديمومة واستمرارية الدولة كما توضح معالم ممارسة السلطة".

يذكر أن رئاسة الحكومة كانت قد أعلنت، في بلاغ نشرته الاثنين 7 جوان/ يونيو 2021، أنه تقرر تعيين عماد بن الطالب علي رئيسًا للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد خلفًا لعماد بوخريص الذي سيدعى إلى مهام أخرى. وقد استنكرت منظمة "أنا يقظ" بشدة قرار التعيين الذي وصفته بـ"المشبوه" للقاضي عماد بن الطالب علي على رأس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.