عبد الكريم الهاروني: النهضة لا تحكم ونستبعد ترشيح الجبالي

عبد الكريم الهاروني: النهضة لا تحكم ونستبعد ترشيح الجبالي

أكد إعداد حزبه خطة للحكم بعد انتخابات 2019

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، الإثنين 24 جوان/يونيو 2019، إن "حركة النهضة لا تحكم" ولا يمكن محاسبتها على الحصيلة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة إلا بحجم مشاركتها في الحكم، مبينًا أن حزبه مشارك بـ4 وزراء ووالين إثنين و10 معتمدين.

وأضاف، في حوار على إذاعة "شمس أف أم"، أن حركة نداء تونس هي التي تتحمل المسؤولية، قائلًا إن هذه الحركة انتقلت من "حزب إلى باتيندة" بسبب أزمته الداخلية وهو ما كلف البلاد والاقتصاد الكثير، وفق تعبيره.

عبد الكريم الهاروني: لا يمكن محاسبة حركة النهضة على الحصيلة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة إلا بحجم مشاركتها في الحكم

وأكد الهاروني أن حركة النهضة لعبت "دورًا كبيرًا في إنجاح الانتقال الديمقراطي وإرساء تقاليد التوافق"، مشددًا أنه لولا وجودها في الحكومة لكانت الأوضاع أسوء بكثير، على حد قوله.

وتحدث عن وجود مفاوضات مع حركة "تحيا تونس" واتصالات مع نداء تونس "من كل الشقوق" حول مرحلة ما بعد الانتخابات، مؤكدًا أن "حركة النهضة تخطط للحكم ببرنامج يتضمن إصلاحات" ولكنها لا تطمع للحصول على الرئاسات الثلاث وفق قوله.

وقال إن الاستطلاع الأخير لشركة "امرود كونسلتينغ" استهدف حركة النهضة، مشيرًا إلى ما كتبته جريدة الصباح في هذا الجانب من تغيير الشركة المذكورة للأرقام، معتبرًا أن ما حصل هو "لعب بتونس وبالديمقراطية ويمثل تعديًا على الذكاء التونسي".

عبد الكريم الهاروني: حركة النهضة غير مستعجلة على إعلان مرشحها للرئاسيات وذلك لحرصها على اتخاذ القرار الصحيح

وفي علاقة بالانتخابات الرئاسية، أكد رئيس مجلس الشورى أن حركة النهضة غير مستعجلة على إعلان مرشحها وذلك لحرصها على اتخاذ القرار الصحيح.

وعبر، في هذا الجانب، عن استغرابه من تصريح المرشح للانتخابات الرئاسية حمادي الجبالي حينما قال إن أبناء تنظيم النهضة سيصوتون له، وعلق الهاروني قائلًا إن "أبناء التنظيم غير منفصلين عن القيادة ولا يمكن فصل الجسد عن الرأس".

واستبعد الهاروني، في هذا الإطار، أن ترشح حركة النهضة أمينها العام السابق حمادي الجبالي للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

راشد الغنوشي: تأجيل الانتخابات خطر لا نتمناه

باكالوريا 2019: أساتذة يحتجون بسبب "إخلالات" في امتحانات العربية