عبدالسلام: عبّو جريح سقوط حكومة الفخفاخ واستعمل كل الأسلحة لتشويه النهضة

عبدالسلام: عبّو جريح سقوط حكومة الفخفاخ واستعمل كل الأسلحة لتشويه النهضة

عبد السلام: مواقف عبو متناقضة وغير منسجمة

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام، الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول 2020، أن التحوير الوزاري غير مطروح في الوقت الحالي، مضيفًا أنه سيقع تقييم الحكومة بعد ستة أشهر أو سنة من انطلاق عملها، وبناءً على ذلك سيتقرّر إن كان سيحدث تحوير وزاري من عدمه.

وأضاف عبد السلام، في مداخلة له على إذاعة "شمس أف أم"، أن حركة النهضة تدعم حكومة هشام المشيشي رغم عدم رضاها عن عدد من وزرائها، مستدركًا أن الوضع الحالي لا يحتمل لا الفراغ السياسي ولا مزيد التعطيلات.

رفيق عبد السلام: النهضة تدعم حكومة هشام المشيشي رغم عدم رضاها عن عدد من وزرائها

ولفت، في سياق متصل، إلى أن حركة النهضة ساهمت في بناء الحياة الديمقراطية والمشهد السياسي في تونس وكل ما يوجه لها من التهم لتشويهها يندرج ضمن الألاعيب السياسية المكشوفة خاصة أن مواقفها معروفة للجميع و تسعى لفرض التوازن في المشهد السياسي.

وبخصوص تحالفها مع قلب تونس، أكد رفيق عبد السلام أن السياسة تنبني على التوافقات وليس على صفقات في جنح الظلام، مشيرًا إلى أن التحالف الذي قامت به حركة النهضة الغاية منه تحقيق المصلحة الوطنية وتوفير الأرضية الملائمة للحكومة الحالية لتحقيق البرنامج الذي أعلنت عنه.

وفي تعليقه على الاتهامات التي وجهها وزير الوظيفة العمومية ومكافحة الفساد السابق والأمين العام لحزب التيار محمد عبو لحركة النهضة في آخر ندوة صحفية له كوزير، اعتبر عبد السلام أنه "جريح سقوط حكومة الفخفاخ" وأنه "حاول أن يستعمل كل الأسلحة لتشويه النهضة".

وعبر القيادي بحركة النهضة، في ذات الصدد، عن استغرابه ممّا وصفه بـ"التناقض وعدم الانسجام" في تصريحات ومواقف عبو، موضحًا أنه كان يدافع عن الفخفاخ بأنه بريء من شبهة تضارب المصالح ثم أعلن في آخر ندوة صحفية له أنه أحال ملفه للقضاء.

 

اقرأ/ي أيضًا:

خلال لقائه بالزار: المشيشي يؤكد أهمية القطاع الفلاحي في ضمان الأمن الغذائي

سبل التعاون العسكري بين تونس وإيطاليا محور لقاء وزير الدفاع بالسفير الإيطالي